مهرجان المسرح الجامعي .." فوضى "عرض مسرحي طرح فكرة تدمير وضياع الذات الإنسانية ٠

 

الجماهير - أسماء خيرو

مسرحية فوضى تطرح فكرة تدمير وبعثرة وضياع ذات المرأة عبر تجارب مريرة مع الرجل والتي تم عرضها مساء أمس على مسرح نقابة الفنانين في اليوم الثاني لمهرجان المسرح الجامعي من تأليف الفنان عبد المنعم عمايري وإخراج رائد مشرف وتمثيل( نجاة محمد ، هبه ديب ، مريم زمام ، ميس ضوا ، تاتيانا أبو صلي ، غزل حنون ) ٠

يتمحور موضوع المسرحيةحول ٦شخصيات نسائية تعرضوا إلى تجارب مأساوية عكست آلام نفسية إجتماعية ( كالاغتصاب ، الزواج من إمرأه أخرى، موت الأب ، السحر ،موت الزوج ، تخلي الحبيب ، فقدان الأهل بسبب الحرب ) وتلك التجارب المريرة أدت بهم إلى مصحة نفسية فحاوروا بصورة واقعية لحظات فقد الأمان القهر والتسلط والظلم الإجتماعي التي تضغط على الإنسان فتفقده عقله وتحيله إلى روح شاحبة ضائعة مشتته ٠

ويقول مخرج العمل المسرحي( فوضى )رائد مشرف : من خلال هذا العمل استطاع المؤلف الفنان عبد المنعم عمايري أن يسلط الضوء على الصراع الكامن داخل النفس الإنسانية وخاصة المرأة التي تطلب من المجتمع أن ينظر إليها بعين الإنسان وينصفها في يوم من الأيام ، وهذا العرض هو الأول لمسرحية فوضى٠

وبدوره الممثل والمخرج المسرحي مروان إدلبي يقول : العمل استطاع أن يشدنا من خلال الأداء المتمكن والحركة ولكن كان بإمكان هذا العمل أن يحمل تسمية أخرى طبعا من وجهة نظري الخاصة ٠

وأشار عضو لجنة التحكيم الفني يوسف مقبل إلى أن العرض المسرحي كان واضح الملامح يتحدث عن علاقة الرجل بالمرأة ولحظات فارقة في حياة عدة نساء ، مضيفا الممثلات قدمن عرضا مميزا بإطلاق كامل طاقاتهم الجسدية والفكرية على خشبة المسرح وذلك من خلال التحكم بالمفاصل المهمة للحدث من خلال لحظات دقيقة تنوعت بين صمت وبوح، إضافة إلى تناغم عناصر العرض الأخرى فنحن كنا أمام حالة من السينوغرافيا الجميلة فالإضاءة والموسيقى لعبتا دورا مهما بتتويج حالة المشهد ليصل المتلقي إلى ذروة ما والإخراج نجح إلى حد كبير بإيصال الفكرة للمشاهد وهذا برأيي الهدف الأسمى للمسرح ٠

ويقول الفنان غسان مكانسي : العرض الذي قدمه المسرح الجامعي حمل فكرة ومضمون فالحركة كانت مدروسة والكلمة كانت مدروسة فالمسرح إن لم يكون موزونا فهذا لايسمى مسرحا ٠

كما بين الفنان أحمد مكراتي أن هذا العمل تجربه فنية رائعة ولكن من وجهة نظره كان من الممكن اختصار التجارب في ممثلة واحده فالحالات كررت نفسها ولكن كان هناك جهد وأداء مميز من قبل الممثلات لإيصال المضمون إلى المتلقي ٠

وتقول رغداء شديد إحدى الحاضرات : العمل استطاع أن يجعلنا نتفاعل مع تنوع الألام والأوجاع التي تتعرض لها المرأة ٠

كما يقول المهندس حسان زيتون أحد الحاضرين : العمل فيه لمحة إبداعية متفردة الأداء شرح حياة الأنثى بكلمات من حزن وحلم وغفوة وحب ٠ جعلتنا نعيش حالة شوق حتى النهاية ٠

وتقول الإعلامية عهد بريدي إحدى الحاضرات : أداء فائق الجمال لشابات جامعيات استطعن أن يجعلن المشاهد يتأثر ويعيش التجارب والظروف التعيسه التي مروا بها بكل تفاصيلها فكان عرضا مشوقا إلى أبعد حد ٠

و هذا وتستمر عروض المسرح الجامعي حتى ٥ / تشرين الأول ، وحضر العرض المسرحي عدد من الفنانين والمثقفين والمهتمين بالشأن المسرحي وحشد من الحضور.

ت هايك

رقم العدد 15815