وصلات فنية من التراث الشركسي بحلب

 

الجماهير / نجود سقور

أقيم أمس على مسرح نقابة الفنانين حفلا تراثيا بمشاركة مجموعة فرق فنية حلبية وهي فرقة كارني وفرقة نارييه وفرقة الفنون الشعبية للرقصة العربية والمولوية بمشاركة أحمد خياطة والفرقة السورية الشركسية و من إخراج غسان الدهبي .

بدأ العرض بأغنية وطنية سورية "بعشق أرضك سورية" تلاها تقديم عروض للفرق المشاركة حيث قدمت فرقتا كارني ونارييه لوحات استعراضية راقصة على أنغام أغنيات تراثية ووطنية ثم قدمت الفرقة الشركسية رقصة من الفلكور الشركسي للأطفال والكبار ومن ثم قدمت فرقة الفنون الشعبية رقصة عربية ورقصة المولوية وغناء أحمد خياطة ﻷغان تراثية ودينية وتخلل هذا عرض لعرس حلبي بالعراضة والزفة الحلبية ومع " دقوا المزاهر ويلبق لك شك اﻻلماس " فكانت البهجة والمتعة تعم المسرح .

أشاد رئيس مجلس فرع نقابة الفنانين عبد الحليم حريري بالتنوع الثقافي في سورية وحلب وجسدته الفرق المشاركة بشيء من التميز والتنوع مضيفا أن احتفالية حلب إصرار على متابعة الحياة الثقافية والفنية واليومية .

وأكد إيدار جودت مدير الجمعية السورية الشركسية على أهمية التراث الشركسي وما يقدمه من سنين مضيفا أن الهدف من هذه العروض المحافظة على التراث الشركسي الذي هو جزء من الفسيفساء السوري و مبينا أن الجمعية لم تغلق أبوابها طيلة اﻻزمة وحلب من الطبيعي أن تكون عاصمة الثقافة السورية هذا ليس بغريب عليها.

ومن ناحيته بين علاء نور مطرب ومدير أعمال الفرقة الشعبية للرقص العربي والمولوية : منذ اﻷزل تربينا على اﻻصالة والطرب وﻻزلنا في معاهدنا ندرس اﻻطفال والشباب الموسيقا والدور والموشح مطالبا بتعميم تعليمها في المدارس والجامعات وتخصيص ساعات موسيقية خاصة بالدور والموشح .

أما غسان مكانسي فقال : كانت ليلة بديعة ملونة بألوان الوطن جسدت فسيفساء حلب بلوحات راقصة بديعة من الفلكلور وهذا التنوع ﻻ يوجد إﻻ في مدينة حلب التي تزخر بكنوز الغناء والموسيقا والرقص الشعبي والتراثي.

واشار مدير مركز ثقافي العزيزية جهاد غنيمي إلى أن الحفل عكس أهمية التراث الذي نقل إلينا مشافهة من خلال اللوحات الراقصة وذكرنا بتراث أجدادنا الذي يجب أن نحافظ عليه مضيفا أن أداء الفرق كان أكثر من رائع وخاصة لوحة العرس الحلبي جسد لنا صورة رائعة عن عادات الشعب الحلبي التي يجب أن نورثها ﻷبنائنا .

ويقول حسن الخالد أحد الحضور: شاهدنا اليوم فسيفساء يشكل دليلا على ترابط المجتمع السوري بمختلف شرائحه .

وشبهت المهندسة هدى شيط الفرق بالنسيج الحريري المنسوج في حلب مبينة أهمية الرسالة السامية للفن في نقل الحضارة والتراث مشيدة بالتنظيم والترتيب الجيد للعرض.

وتحدث الرائد علي قرقفاوي أن الحفل جعلنا نرى التراث الحلبي في أبهى صوره موضحا أهمية عمل الحركة الفنية في ترسيخ الفن التراثي .

وعبد القادر موالدي أكد على أهمية تطوير الحركة الفنية والثقافية لما لها دور في تكوين الرأي العام وهي تعبر عن ثقافة الشعوب وحالتها الحضاري كحال هذا العرض الجميل .

وطالب أحمد سباهي بالمزيد من النشاطات والفعاليات الثقافية والفنية مبينا أهمية الفن ودوره في ترسيخ التراث .

حضر الحفل عضو المكتب التنفيذي في مجلس المحافظة المهندسة ذكرى حجار ونقيب اﻻطباء وحشد من المهتمين والمثقفين.

ت هايك

رقم العدد 15831