معرض بهجة الألوان للفنان حجازي .. اختزال الأشخاص إلى لوحات تجريدية

الجماهير /عتاب ضويحي
ضمن احتفالية حلب عاصمة الثقافة السورية، أقام اتحاد الفنانين التشكيليين بحلب، معرضا للفنان فادي حجازي في صالة الأسد للفنون بعنوان (بهجة الألوان) عرض فيها الفنان أكثر من 20 عمل فني تناوب بين التجريدي والواقعي والتعبيري وكما ذكر والده الفنان التشكيلي خيرو حجازي الذي حضر نيابة عنه أن هذا المعرض يعتبر الأول لولده، استوحى أعماله من الواقع وبسطها بمرحلة التجريد، ونرى في لوحاته علاقات لونية شكلية، يعتمد على الموسيقى اللونية ليعبر من خلالها عن داخله وحالاته الانفعالية، فكما هناك الألوان الباردة نرى أيضا الألوان الحارة.

الفنان إبراهيم داوود رئيس لجنة المعارض يرى في معرض حجازي جرأة في الطرح، دخل باب التجريد من خلال الانطباعية والتعبيرية،نرى شخوصا في اللوحة موجودة بألوانها لكن هناك اختزال ، ونلاحظ غزارة لونية قوية مايسبب نقصا في فراغ اللوحة الأمر الذي يحتاج لدراسة أكثر.
ويشاطره الرأي الفنان أحمد ناصيف رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين من حيث اعتبار المعرض تجربة فريدة، وهناك طيف لوني في لوحاته واختيار جريء للأشخاص وتحويل اللوحة لتجريدية بإسلوب فني مبسط .

الناقد التشكيلي فيصل تركماني وصف الأعمال اللونية للفنان حجازي بالممتازة، الأمر الذي يدل على ثقافة لونية في بعض الأعمال، والأخرى تحتاج لتمهل أكثر ليكتمل العمل من كل الجوانب ويكون في القمة .
حضر الافتتاح محمد سالم شلحاوي رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الفرعي ومدير الثقافة جابر الساجور وعدد من الفنانين التشكيليين.
ت هايك اورفليان
رقم العدد ١٥٨٣٨