حفل غنائي للفنان خيري ... تراث وقدود حلبية

 

الجماهير - عموري الساجر

أحيا الفنان احمد خيري حفلاً فنياً وذلك ضمن فعاليات حلب عاصمة الثقافة السورية لعام 2019 حيث أدى عدداً من أغاني التراث الحلبي والقدود الحلبية بصوته الشجي المتمكن وغناء قصيدة آه كللي ياسحب تيجان الربا بالحلي ثم غنى أغنية أنت سلطان الملاح ياعيني يا ملك وموشح باسم عن لآل وناسم عن عطر للفنان الكبير صباح فخري
وبتصفيق حار وهتاف من قبل الجمهور أكمل الفنان خيري وصلته الطربية فأمتع قلوب الجماهير بأغاني عديدة من التراث العربي ، الروزانا الروزانا ، وعلى اللا ولا ليش الزعل ياخالة ، وطلعت يامحلاها ، وشفت الجميل الأسمر واقف على المينا ، وطالعة من بيت أبوها .
ثم أبدع وأطرب الاسماع بموال برضاك خالقي ثم غنى صوت السهاري أغنية أنا في سكرين وأغنية أترع الكأس وأغنية على اليوما وعلى اليوم وأغنية درب حلب ومشيتو وموال يا مبدع الكون وبأغنية غريب الدار ختم الفنان خيري ليلته الطربية .
وبين الفنان أحمد خيري لصحيفة "الجماهير" قدمت فقرات طربية مجموعة موشحات وبعض القدود الحلبية من التراث وأنا كفنان أبحث عن الصح والجميل والفن الراقي الذي يقدم لكل الناس وأن مدينة حلب مدينة عطاء مستمر وطويل وكبير وهذه المدينة تستحق أن نسلط عليها الضوء من خلال هذه الفعاليات ونقول مدينة حلب تنهض بالحياة ومستمرة وترفض الموت وجمهور حلب سماع وصاحب ذوق والقادم بالتأكيد أفضل لأهلنا في كل سورية
من جهته أكد عبد الحليم حريري نقيب الفنانين بحلب وقائد الفرقةالموسيقية ان الحفل كان تراثيا مع صوت أصيل وجميل جداً مع فنان متمكن ومثقف ودارس استطاع أن يعيشنا بأجواء من الكلاسيكية الجميلة لنعود الى أيام حلب الجميلة ونقول مدينة حلب هي بوتقة الفن والغناء العربي وهي منبع الصوت الجميل .
وبين جابر الساجور مدير الثقافة بحلب اننا اليوم نتابع فعالية حلب عاصمة الثقافة السورية مع النجم أحمد خيري بمجموعة من الطرب الأصلي القديم وقدود ومواويل وأغاني تراثية حلبية التي غناها كبار النجوم من عقود في مدينة حلب .
وأشار الساجور أن الغاية من هذه الحفلات هو المحافظة على التراث اللا مادي في مدينة حلب وتذكير الناس بشكل دائم بتراثنا القديم مضيفاً ان الموسيقا تجدد النفس وتجلي الهموم وتعطي التفاؤل بالحياة مبيناً انه رغم كثافة الفعاليات الا انه هناك جمهور يزداد بشكل دائم وخاصة في الجانب الأدبي القصة والشعر والرواية
رقم العدد ١٥٨٤١