حفل فني من التراث الحلبي الأصيل للعابد على مسرح نقابة الفنانين

الجماهير - عموري الساجر

قدم الفنان صفوان العابد حفلاً فنياً من أغاني التراث الحلبي وذلك ضمن احتفاليه حلب عاصمة الثقافة السورية حيث أدى العابد مجموعة من المواويل والموشحات والأغاني التراثية الأصيلة التي لامست مشاعر وأحاسيس الجمهور الذي ألهب المسرح بالتصفيق

وأبتدأ العابد الحفل بموال ياكلاليم العشق كلم ، وآلولي آيه ، وهيفاء خفيفة الروح ، وبفكر فلي نسيني وبنسى ألي فاكرني ، وعذاب الجرح وموال يا مسافر وحدك

وقدم مجموعة من الأغاني التي تفاعل معها الجمهور مثل أغنية على الشوق أنا حستنى وأغنية هات يا أبو حلب سمعنا طرب وأغنية هالله هالله ياجملو التي أحبها الجمهور وأخذا يرددها مع الفنان

وفاجأ العابد جمهوره بأغنيته الجديدة، شدي حيلك يا حلب الروح اشتاقت ليكي ، والتي اعتبره رد الجميل لهذه المدينة الصامدة والتي لها الفضل الكبير على الفن والفنانين وأكمل العابد حفله بأغاني ألهبت حماس الجمهور مثل أغنية البنت الحلبية يا يوم أصيلة والله وأغنية كامل الأوصاف للفنان الكبير عبد الحليم حافظ وأغنية ياليل طول على العشاق وأغنية أولي يلي للفنانة الكبيرة ميادة الحناوي وأغنية كنت أغلى الناس عليا، وهجرتك وألت في يوم أنساك ، ولا لوم ولا دمعة .

وبين الفنان العابد لصحيفة الجماهير أن مشاركته بهذه الفعالية لها أهمية وأثر كبير على الجمهور السوري والحلبي بشكل خاص ومدينة حلب أم الثقافة والفن .

وأوضح العابد أنه أجمل ما في حفل اليوم هو هذا الجمهور المتفاعل والمندفع والمتذوق للفن وهو يحب أغاني الطرب الشعبي .

وقالت غنوة فضة الكاتبة والروائية السورية أننا أتينا من مدينة اللاذقية لكي نشارك حلب فرحتها وتتويجها عاصمة للثقافة السورية لعام 2019 وهذه الفعالية كانت رائعة وجميلة وجاءت بوقت نحن بأمس الحاجة لهكذا فعالية لنثبت للجميع أن حلب قادرة على الحياة وانها تنهض من جديد والطرب الحلبي من أقدم الفنون وهو راجع حتى الحقبة الأندلسية وهو نابع من الجمال .

بدورها أشارت الروائية فائزة داوود من مدينة بانياس إلى أن حلب دائماً تدهشنا وهي كطائر الفينيق تخرج من الرماد لتنتفض وتعود حلب الأسطورة حلب التاريخ والثقافة والفن ونحن لا نستغرب أي شي جميل يأتي من مدينة حلب مضيفة أن مشاركتها بهذه الفعالية تتضمن شهادة روائية عن تجربتها بكتابة الرواية.

ت هايك

رقم العدد 15842