حفظ المعلقات منذ صغره ..الشاب غنايمي يوقع ديوانه الشعري " أول الغيث ": نقاد: عمره خمسة عشر عاماً ويكتب بعمر الأربعين


الجماهير /عتاب ضويحي

عمره خمسة عشر عاماً ويكتب بعمر الأربعين، هذا ما قاله أحد النقاد في حفل توقيع الديوان الشعري الأول للشاب أحمد زياد غنايمي، الذي نظمته مديرية ثقافة حلب بالتعاون مع فرع حلب لاتحاد شبيبة الثورة، وضم الحفل جلسة نقدية للديوان بمشاركة عدنان الدربي ومحمد سمية.
وقال الدربي: إن من يقرأ ديوان غنايمي يكتشف الذخيرة اللغوية الثرة والخيال الواسع له، الأمر الذي يؤكد براعته في صوغ أبياته، وطواعية معانيه لفكره ونبضات قلبه، ولقصائده موسيقا عذبة بسبب تمكنه من علم العروض، فكان يغوص في بحوره بشكل يدهش القارئ، استخدم الصور الجميلة مع متانة التراكيب بأسلوب (السهل الممتنع)، وديوانه الذي يضم 33 قصيدة متنوعة في مواضيعها وبحورها أشبه بنبع منحدر من قمة الجبل إلى السهول ليروي ظمأ المتعطشين للشعر، ودليل على تألق الشاعر غنايمي.
في سياق متصل تحدث سمية عن الجانب الجمالي والفني للديوان فالقصائد منظومة على نظام الشعر الموزون باحترافية، وهذه سابقة تسجل للشاعر الشاب أحمد لأن من يبدأ بالشعر الموزون سيحلق في كتابة كافة أنواع الشعر، وأكثر من 60 %من مجموعته الشعرية قائم على النظم ما يدل على تمكنه من النظم والعروض، وحلق بنجاح في الصور الشعرية، وعلى الرغم من أن عمره 15 عاماً فقط إلا إننا نرى من خلال ديوانه رجلاً أربعينياً يكتب بحكمة وحنكة ورشد.


وألقى غنايمي مجموعة من قصائده منها آخر التفاتة وفلك عينيها وقال فيها:
ظلاماً وجدت الطرف يهدي ظلاما
كشيخ الدجى يعلو النجوم إماما
فينساب ليلي هاجراً بعد علمه
بأن عيوني لا تراه مقاما
وعن بدايته وديوانه قال " للجماهير": إنه بدأ بكتابة الشعر والاهتمام به منذ طفولته عندما كان في السادسة من عمره ولأنه كثير الكلام طلبت منه والدته أن يكتب ما يتكلمه، فبدأ بكتابة مذكراته، وقراءة الشعر الجاهلي وحفظ المعلقات وهو في الصف الخامس، الأمر الذي ولد لديه حب الشعر والاهتمام به والبحث في قواعده وأسسه،
وأضاف: أول قصيدة موزونة كتبتها بعنوان عندما تقول الأسطورة، أما عن الديوان فالعنوان (أول الغيث) فإنه يعبر عن البداية، وما سيأتي أكثر مما سبق، والديوان عبارة عن قصة كاملة تتدرج من البداية حتى النهاية، لكني لم أوزعها بترتيب القصة، فهو لغز إذا أحب القارئ أن يكتشفه، كما لدي ديوان آخر جاهز للطبع بعنوان (طائر الفينيق).
الغنايمي في سطور
ولد عام 2004، أحب الشعر منذ نعومة أظفاره، شارك في العديد من الفعاليات، وحاز شهادات من مختلف الجهات الرسمية.
حضر حفل التوقيع نضال سلطان رئيس فرع حلب لاتحاد شبيبة الثورة وحشد من الأهالي والطلاب والمهتمين والمدعوين.
رقم العدد 15868