مجموعة كشفية تساهم بنشر صور في " فيسبوك " للمساهمة في حملة "خليك بالبيت"

الجماهير - انطوان بصمه جي
لم تقف المنظمات التطوعية و الفرق الكشفية عاجزة أمام ما يشهده العالم جراء انتشار فايروس كورونا ، وحرصاً منها على دور المسؤولية الاجتماعية في نشر ثقافة الوعي بأهمية الجهود المجتمعية التي تقوم بدوافع إنسانية لتشكل الرديف اللازم إلى جانب ما قدمته القرارات الحكومية ، إذ بدأ كشاف سورية "مفوضية حلب الفوج الخامس والستون " بحملة توعوية (التزم ببيتك) من خلال نشر صور في مواقع التواصل الاجتماعي لشبيبة الفوج يحملون الرسائل التوعية المكتوبة على لوحات كرتونية.
وقال نائب عميد الفوج 65 خير الدين ططري خلال اتصال هاتفي ل " الجماهير" إن العمل التطوعي ركيزة أساسية في بناء أي مجتمع ، وتساعد على تحقيق التماسك الاجتماعي من خلال تقديم السلوكيات والقيم الإيجابية ، حيث انطلقت الفكرة المبدئية للتفاعل على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بعد صدور القرارات الحكومية الأخيرة واتخاذها الإجراءات اللازمة للوقاية من انتشار جائحة "كورونا المتسجد".

وأضاف نائب رئيس الفوج أن هذه الجهود الجماعية والمكثفة ستساعد المجتمع في احتواء هذه الفوضى، لنصل إلى هدفنا الأساسي حماية الناس وتوعيتها من مخاطر الأمراض السارية المحتملة والمحدقة بالصحة العامة، وفي الوقت نفسه تعزز النظم الصحية، مما يقربنا من بلوغ أهدافنا المتمثلة في ضمان الصحة والعافية لجميع الأشخاص في كل مكان.
وبعد التزايد السريع في عدد حالات الإصابة والوفاة في دول الجوار أكد ططري أنه جاء دور المواطن بالتزامه ببقائه في منزله أكبر فترة زمنية ممكنة ، وبالتالي بدأ التفكير من قبل قائدات الفوج الكشفي ال 65 بطريقة سريعة للمساهمة توعية المواطنين بأن الأمر جدّي ولا يحتمل الإهمال أو المزاح فيه ، فتواصلت قائدات الفوج بفرقهم عن طريق المجموعات من خلال تطبيق "الواتس آب" والطلب منهم أن يتصور كل متطوع منهم وهو يحمل عبارة تشجع على الوقاية من فايروس كورونا و إرسال هذه الصور على مجموعات "الواتس آب" وكل فرقة ترسل هذه الصور للمسؤولة الاعلامية بالفوج المشرفة على صفحة الفوج ال65 في موقع الفيسبوك لتقوم بتنسيق الصور ونشرها على صفحة الفوج وبالتالي وصولها إلى أكبر عدد ممكن من المتابعين.

وخلال حديثه أشار نائب رئيس الفوج إلى مشاركة أكثر من 70 متطوعاً من أعضاء الفوج من الفرق العمرية المنضوية في الفوج الكشفي (الأشبال والزهرات والكشافة المبتدئ و المتقدم و الجوالة و المرشدات مبتدئ و متقدم و دليلات بالإضافة إلى قائدات وقادة الفوج ال 65) وختم حديثه نرجو أن نكون قد حققنا ولو جزء يسير من الوعي للوقاية من هذا الوباء معلناً بأن الفوج 65 على الجاهزية التامة لتقديم أي مساعدة من أي جهة مجتمعية علماً بأن الفوج يمتلك الكثير من الكوادر البشرية اللازمة للفترة الحالية من طبيبات وأطباء وطلاب من كلية الطب.

وبحسب الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية الذي نشر مؤخراً مواصلة انتشار فايروس كورونا في مختلف دول العالم حتى وصل إلى أكثر من ١٨٥ دولة من أصل 196 دولة ، بعد أن كان منتشراً في 28 دولة وفقاً لمعطيات لمنظمة الصحة العالمية حتى تاريخ 24 شباط 2020.
رقم العدد 15987