الأمسيات الثقافية في حلب عبر موقع التواصل الاجتماعي

الجماهير- بيانكا ماضيّة

ضمن استمرار تواصل مديرية الثقافة في حلب بمراكزها كافة مع الجمهور الذي لم يعد باستطاعته هذه الأيام حضور النشاطات الثقافية التي باتت هي الأخرى متوقفة حتى إشعار آخر بسبب الإجراءات الاحترازية للتصدي لوباء كورونا، تقوم مديرية الثقافة، دار الكتب الوطنيّة، ببثّ حلقات أدبية وفكرية وفنية متنوعة عبر تصويرها (فيديو) ونشرها في صفحة المديرية ودار الكتب الوطنيّة. وقد لاقت هذه التسجيلات التي انطلقت الأحد الماضي تجاوباً وقبولاً من المتابعين على موقع التواصل الاجتماعي.
وفي وقفة تواصليّة مع محمد حجازي مدير دار الكتب الوطنيّة أشار إلى أنه ضمن ما تتبعه الحكومة من إجراءات عديدة للتصدي لفيروس كورونا لم نجد بداً من محاولة ملء الساحة الثقافية، ولو بجزء يسير ضمن الإمكانات المتاحة، بما يضمن السلامة العامة. فكانت الفكرة بأن ننطلق ببث حلقات مصورة، كل منها ببضع دقائق، يقدم فيها المشارك نصّاً من نتاجه الأدبي علاوة على تقديم حلقات ثقافية تاريخية أو أدبية أخرى. وقد بدأنا بتسجيل حلقات شعرية في يوم عيد الفصح المجيد استضفنا بها كلاً من الشعراء أديل برشيني، وعبد الجواد الصالح، وفرهود الأحمد .
وفي تسجيل آخر استضفنا الشعراء فضل النائب، وحسام قطيني، وهناك موعد لتسجيل بث مباشر الخميس من مديرية الثقافة للشعراء والأدباء نور الله جركس، وعبد الغني مخللاتي، ورولا عبد الحميد. وتسجيل حلقة أخرى يوم الأحد القادم للأديب الكبير محمد أبو معتوق يلقي فيها قصة قصيرة، وأخرى يتحدث عن رواية يختارها، وتسجيل آخر في اليوم نفسه للأستاذ أحمد غريب حول حلقة تاريخية حول أبواب حلب وقلعة حلب. وقد نسجّل لبعض الأدباء حلقات من منازلهم، ونقوم ببثها تباعاً عبر موقع مديرية الثقافة ودار الكتب الوطنية، كما يتم تسجيل رسائل توعوية للأطفال عبر السكايب أو غيره من وسائل الاتصال حول طرق الوقاية من العدوى .
مشروع جميل قد يلبي أذواق المتابعين للشأن الثقافي ويكسر الرتابة نوعاً ما في تناول القضايا الثقافية.
رقم العدد ١٦٠١٣