حفل غنائي يهدف لنشر ثقافة الفرح ضمن احتفالية يوم الطفل العالمي " فراشات الشهباء "

 

الجماهير - أسماء خيرو

بهدف نشر ثقافة الأمل والفرح أقامت مديرية ثقافة الطفل بالتعاون مع مديرية الثقافة في حلب حفلاً غنائياً للأطفال واليافعين أحياه كورال حلب الوطني بقيادة المدرب حمدي الشاطر وإشراف نقيب الفنانين عبد الحليم حريري، وذلك ضمن استمرار احتفالية يوم الطفل العالمي الثامن عشر تحت عنوان" فراشات الشهباء" وذلك على مسرح نقابة الفنانين.
أدى كورال حلب الوطني الذي يضم نخبة من الأطفال واليافعين الموهوبين بقيادة المدرب حمدي في بداية الحفل عدداً من المقطوعات الموسيقية والغنائية التراثية ومنها ( الليموني على الليموني - أول عشرة محبوبي - القراصية منين- على الدلعونا ). ومما أضفى على الحفل رونقاً وطابعاً متميزاً، الغناء الفردي الذي قُدم لأول مرة ضمن برنامج الكورال، إذ غنت الشابة شهد حاج قدور أغنية (في يوم وليلة) فيما أدت الطفلة لامار الشاطر أغنيتي (كان ياماكان- وأنا بعشقك) وختمت الحفل الشابة رود أبو عابد بأغنيات ( يامسافر وحدك وفايتني - وزي العسل - وبيقولولي توبي توبي ).
وفي هذه المناسبة قال رئيس فرع حلب لنقابة الفنانين حريري إن الكورال بما قدمه يظهر قدرة الأطفال واليافعين في التعبير عن أنفسهم وثقتهم بمواهبهم، فهم شاركوا لإيصال رسالة للعالم تقول: نحن مستمرون في نشر الثقافة والفن على الرغم من أننا تربينا في ظل الحرب والأزمة السورية، واليوم نغني ونعزف كي نزرع الأمل والحب والفرح. مبيناً بأن مشاركتهم المبدعة هي ردة فعل على الواقع بالإضافة لعكس أصالة التراث العربي .
وبدورها أوضحت رئيس دائرة ثقافة الطفل مريانا الحنش أنها مازالت تقوم بمتابعة أعمال وفعاليات المهرجان وأن الكورال الذي أصبح عمره ثلاث سنوات هو مثال حي على أعمالهم المستمرة والدؤوبة التي لم تتوقف خلال الأزمة السورية وأزمة فيروس كورونا، واليوم الإضافة الجديدة للكورال الغناء الفردي، وأنها بعملها هذا تهدف إلى صقل مواهب الأطفال واليافعين وفتح آفاق جديدة تتيح الفرصة لهم في اكتشاف مالديهم من طاقات إبداعية فضلاً عن نشر ثقافة الفرح .
ومن جانبه بيّن مدرب الكورال الشاطر أن مشاركة كورال حلب الوطني في مثل هذه المناسبات ليست جديدة، إذ لديهم الكثير من المشاركات السابقة التي كونت جمهورهم الخاص الذي يتابع كل نشاطاتهم الموسيقية والفنية، وأن أعداد الذين ينضمون للكورال بازدياد. مشيراً إلى أن المهرجان يعتبر ثقافة عامة للطلاب كما أنه يتيح فرصة لاكتشاف مواهب جديدة تُدرب بشكل أكاديمي على أيدي خبراء في الموسيقا والفن .
فيما عبرت المشاركة الشابة رود أبو عابد عن سعادتها بتفاعل الجمهور مع ماقدمته وأن مشاركتها في المهرجان تمنحها دافعاً للتطوير من أدائها وتنمية موهبتها في الغناء .
حضر الحفل الذي حظي بالثناء من معظم الحضور إذ وصفوه بالممتع والراقي مدير الثقافة جابر الساجور وعدد من المثقفين والمهتمين وأولياء الأمور.


رقم العدد ١٦١٠٦
3 مُرفقات