تخريج دفعة من حملة الدبلوم في إدارة المنشآت السياحية

الجماهير - وسام العلاش

برعاية وزارة السياحة أقام مركز إيبلا للعلوم السياحية والفندقية حفل تخريج كوكبة من طلابه دفعة عام ٢٠٢٠ وعددهم /١٥/ خريجاً يحملون دبلوماً تخصصياً في إدارة المنشآت السياحية.
وزير السياحة المهندس محمد رامي مرتيني و من خلال كلمة مصورة ومسجلة له على أثنى على خريجي المعهد و الجهود المبذولة من قبلهم وبنوعية المشاريع المقدمة من قبل الطلبة مشيراً إلى أن بناء سورية الغد سيكون بسواعد وجهد الشباب الواعد وخاصة في مجال قطاع السياحة الذي يعتبر الداعم الاقتصادي لسورية المستقبل .
وأوضح الوزير مرتيني أنه بالرغم من الصعوبات والحصار الذي أثر سلبياً على قطاع السياحة إلا أن السياحة بمفهومها العام الاقتصادي والتنموي سوف ترتقي وتزدهر بكوادرها العلمية.
بدورها أشارت المهندسة ذكرى حجار عضو المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة أن مايميز المعهد أنه يقوم بتخريج طلبة مميزين كونهم حاصلين على مستوى علمي عال و منهم من أتم دراساته العليا أو الدكتوراه مضيفةً بأن لهم الرغبة بالتخصص في مجال السياحة التي تعتبر من المجالات الرافدة في تطور سورية المستقبل مبينةً بأن سورية تتمتع بمقومات سياحية غنية سواء طبيعية أو أثرية وهذه المقومات نستطيع توظيفها بكوادر علمية سياحية صحيحة من خلال تنميتها وصقلها علمياً.
وبينت نايلة شحود مديرة السياحة دور المديرية في دعم العلم والتعليم للقطاع السياحي بكل برامجها ومناهجها سواء المعاهد العامة أو الخاصة فجميعها يهدف إلى تطور القطاع السياحي وتنميته بكوادره التعليمية.

وأثنى طلال خضير رئيس مجلس إدارة الغرفة السياحية في المنطقة الشمالية على المشاريع التي تم طرحها من قبل الخريجين كماً ونوعاً مبيناً أنها هادفة وواعدة بمستقبل سياحي وجميعها مهمة كونها نواة لمشاريع سياحية قادمة وتندرج ضمن خطة وزارة السياحة وغرف السياحة .
وأكد الدكتور همام عبد الكريم مدير معهد إيبلا للعلوم السياحية والفندقية بأن إدارة المعهد قدمت كل ما لديها من ثقل من ناحية تأمين مستلزمات ومتطلبات العلم والمعرفة والتدريب بالرغم من الصعوبات التي واجهت العملية التعليمية بسبب
جائحة كورونا متأملاً من خريجي المعهد العمل بالطاقات العالية ورفد كادر قطاع العمل السياحي بطاقات بشرية والعمل بسوية وأداء عاليين من قبل الخريجين.
وبينت الخريجة أليسار بصمه جي بأنها هدفت من خلال تخصصها بالعلوم السياحية لصقل مهاراتها في مجال عملها ضمن مديرية العلاقات العامة والتأكيد على أهمية السياحة.
وعن مشروع تخرجها تقول بأن عنوانه/دور العلاقات العامة في الترويج والدعاية للمنشآت السياحية والفندقية / وقدمت فندق شيراتون حلب نموذجاً مبينةً بأنها تجربة مميزة وفريدة وتأمل من المشاريع التي قدمت أن تطبق على أرض الواقع وضمن خطة وزارة السياحة.
أما بانة اسكيف فتحدثت عن مضمون مشروعها وهو طرح حل اقتصادي لمشكلة التدهور المالي الحاصل وكيف يمكن لنا أن نساعد وذلك بوجود سياحة داخلية في سورية وكانت السياحة الشعبية نموذجاً وأضافت اسكيف بأنها قدمت طرحاً وحلاً للمشكلات الحاصلة بطريقة علمية سياحية تقنية على المستوى البعيد متأملة بأن تكون قدمت رؤية جديدة وحلاً في ميدان السياحة.

أما محمد طاهر غراب فقدم مشروعه بعنوان التخطيط الاستراتيجي شرح فيه ضرورة التخطيط ووضع الرسالة والأهداف لتحديد مسارات المنظمة وعملياتها وأنشطتها وأضاف أن التخطيط الاستراتيجي في مجال السياحة أصبح يعتمد عليه في التنمية الاقتصادية لأنه يعمل على تفعيل دور الإدارة .
ونوه غراب إلى ضرورة الثقافة السياحية لدى كل فرد لبلوغ الأهداف السياحية للوصول إلى نهايةً لتنمية سياحية مستدامة في التخطيط الاستراتيجي.
وتم توزيع الدروع والشهادات للكادر التدريسي والخريجين من قبل إدارة المعهد والمعنيين بالشأن السياحي.
ت: هايك أورفليان
رقم العدد ١٦١٧٠