ملتقى التصوير الضوئي الأول للهواة .. صقل للمواهب الشابة وتبادل خبرات فوتوغرافية

 

الجماهير - أسماء خيرو

تبادل الخبرات الفوتوغرافية وصقل مواهب الشباب كان الهدف من انطلاق فعاليات ملتقى التصوير الضوئي الأول الذي أقيم في صالة تشرين في السبيل تحت رعاية محافظ حلب حسين دياب ومديرية الثقافة مركز الفنون التطبيقية وبالتعاون مع فرع اتحاد الفنانين التشكيليين والجمعية الحرفية للمصورين .

وأوضح مدير الثقافة جابر الساجور أن الملتقى يمتد على مرحلتين: الأولى تتضمن جلسات ومحاضرات نظرية على مدى ثلاثة أيام يلقيها إعلاميون وخبراء واختصاصيون في مجال التصوير الفوتوغرافي فيما المرحلة الثانية ستتضمن ورشات عملية على أرض الواقع يتم فيها التقاط عدد من الصور لمعالم حلب القديمة الأثرية التي تعرضت للدمار والخراب ، مبينا أن الهدف الرئيس للملتقى هو إعادة إعمار البشر وصقل مواهب الشباب ورعايتهم وتوجيههم لاستخدام الكاميرا بالشكل الأمثل والأفضل، فضلا عن تبادل الخبرات من أهل الاختصاص في مجال التصوير الفوتوغرافي.

ومن جانبه بيّن أحمد ناصيف رئيس فرع اتحاد الفنانين التشكيليين في حلب أن الفكرة من الملتقى إتاحة الفرصة للشباب والهواة ممن يرغبون في احتراف فن التصوير الفوتوغرافي، منوهاً بجهود مديرية الثقافة التي مازالت مستمرة في إقامة الفعاليات الثقافية بمختلف أشكالها من معارض تشكيلية وفوتوغرافية ودورات تدريبية .

وكان مدير الإذاعة والتلفزيون في حلب عبد الكريم عبيد قد ألقى في بداية الملتقى محاضرة بعنوان "الصورة الصحفية " وفي لقاء (الجماهير) معه أشار إلى أن المحور الأساس للمحاضرة كان حول الصورة الصحفية وأهميتها التوثيقية خلال الحرب التي كانت دائرة على سورية إذ لعب المصور الصحفي دوراً أساسيا في توثيق كل مايجري من أحداث كي يلخص بالصورة ما أصاب سورية من خراب ودمار .مضيفا بأنه تطرق خلال المحاضرة أيضا إلى الثورة التقنية الهائلة وكيف استفاد منها الإعلام المعادي لتشويه الصورة الحقيقية لمايجري في سورية ، منوها بجهود الإعلام بأشكاله كافة من ( مطبوع ، ومقروء ، ومسموع ، ومرئي ، وإلكتروني ) والذي تضافر في سبيل إيصال رسالة للرأي العام العربي والعالمي بأن مايحصل في سورية ماهو إلا حرب إجرامية تستهدف الشعب السوري بكل مقوماته، لذلك الانتصار الذي حصل حالياً هو نتيجة جهد الأبطال الإعلاميين إضافة إلى جهد وبسالة الجيش العربي السوري صانع الانتصارات .

وبدوره أيضا كان رئيس الجمعية الحرفية للمصورين أحمد حفار قد ألقى محاضرة عن أساسيات التصوير الفوتوغرافي وأنواع وقواعد التقاط الصورة والمواصفات التي يجب أن يتمتع بها المصور الصحفي . وفي حديث مع "الجماهير" أكد أن الملتقى أقيم لتهيئة أكبر عدد من الشباب من الذين يملكون موهبة فن التصوير الفوتوغرافي كي يحترفوا هذا الفن ويتعرفوا على ماهية الكاميرا والزوايا وأنواع العدسات ، والإضاءة ، والسرعة وكان عدد المشاركين مايقارب ٤٠ مصوراً هاوياً ..
حضر الملتقى الذي سيستمر على مدى شهر تشرين الأول، المهندسة ذكرى حجار عضو المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب وعدد من الزملاء الإعلاميين والمختصين في فن التصوير الفوتوغرافي وعدد من المهتمين بالتصوير الضوئي .


رقم العدد ١٦١٩٤