بغض النظر عن جودتها .. إقبال لافت على شراء المنظفات التقليدية .. أمين سر الجمعية : نسعى للحد من انتشار هذه الظاهرة

الجماهير - وسام العلاش

ألوان زاهية وأشكال مختلفة من المنظفات المنزلية المتعددة الاستعمالات ذات التصنيع اليدوي بأسعار رخيصة هي ظاهرة غزت مؤخراً الأسواق الشعبية وكان لها حضوراً واضحاً خاصةً مع انتشار جائحة كورونا وما فرضته المرحلة الراهنة من انخفاض القدرة الشرائية للفرد مما أدى لإقبال المستهلك على شراء هذه المنتجات بغض النظر عن جودتها وفعاليتها بأسعار تنافس فيها المنظفات ذات الجودة العالية والماركة كونها سلع يومية ضرورية في حياة الفرد لا يمكن الاستغناء عنها .
وللتعرف على مدى إقبال المستهلك على هذه السلع ورغبته في شرائها كان" للجماهير" هذا الاستطلاع في سوق باب الجنان الشعبي .
أسعار مخفضة:
تلجأ أم عبدو لشراء أدوات التنظيف التقليدية المصنعة يدوياً لرخص ثمنها مهملةً مدى جودتها وفعاليتها وخاصةً بعد ارتفاع أسعار أدوات التنظيف مؤخراً مع كثرة الطلب والإقبال عليها بعد الجائحة الكورونية مضيفةً بأنها تحتاج إلى كميات كبيرة من مسحوق الغسيل نظراً لعائلتها الكبيرة فترى دائماً الحل في الشراء من هذه المواد لرخص ثمنها مقارنةً مع الأنواع ذات الجودة العالية.
الجودة مطلوبة:
أما سناء لم تقتنع بهذه الظاهرة والشراء من هذه المنتجات حيث تبين بأنها ذات جودة منخفضة ولا تحقق اي توفير بل على العكس إسراف كثير للمال فعلبة سائل الجلي ذو الجودة العالية يدوم لفترة طويلة مقارنةً مع سائل الجلي التقليدي للحصول على النتيجة المطلوبة .
حاجة لا يمكن الاستغناء عنها:
حسن يبين بأن المنظفات هي من السلع الضرورية التي لا يمكن الاستغناء عنها أما جودتها وفعاليتها من الممكن غض النظر عنها طالما تحقق الغرض منها وهو التنظيف.
وعن أسعار هذه المواد يقول صاحب أحد المحال لبيع المنظفات ذات التصنيع اليدوي بأن هناك شروط لهذه المهنة أولها هي الإتقان في وضع المقادير بأوزان متساوية في التركيبة للحصول على النتائج المرجوة كما أن الأسعار مقبولة وهذا ما يشجع أغلب المستهلكين للإقبال على الشراء حيث يبدأ سعر سائل الجلي من/ ٦٠٠-٨٠٠/ ليرة للكيلو غرام الواحد والشامبو/١٥٠٠/ليرة والبلسم مثله للكيلو غرام أما الديتول المعقم/١٠٠٠/ ليرة للكيلو والكلور/٥٠٠/ ليرة وبالنسبة لمسحوق الغسيل/٢٠٠٠/ ليرة سعة ٧٠٠غرام و الصابون /١٦٠٠/ ليرة تحوي ٦ ألواح منه.

بينما يقول أحد أصحاب المحال للمنظفات ذات الجودة العالية والتصنيع ضمن المعامل الخاصة بأن الإقبال على شراء أدوات التنظيف يمكن حصره ضمن نطاق الجيد إلا أن كميات الشراء قد تضاءلت مع ارتفاع الأسعار حيث بلغ سعر مسحوق الغسيل الآلي ذو الجودة العالية /٣٠٠٠/ليرة للكيلو غرام الواحد والكلور/١٠٠٠/ليرة أما الصابون/٣٠٠٠/ليرة للكيلو وما فوق.
من جهته أوضح محمود نمرة أمين سر جمعية الصابون والمنظفات بأن الجمعية تسعى للحد من انتشار هذه الظاهرة لما لها من مضاعفات سلبية على المستهلك من حيث استعمالها وانخفاض جودتها من خلال الانتساب إلى الجمعية للاستفادة من خبرات التصنيع مشيراً أنه حالياً تسعى الجمعية للتنسيق مع وزارة الصناعة من أجل الحصول على تراخيص مؤقته لحين تأمين الحرفيين في المناطق الصناعية.
وبالنسبة للمواد الأولية يضيف نمرة بأنها مستوردة ويتم تأمينها عن طريق التجار وكان من أحد مطالب الجمعية هو حصر بيع هذه المواد عن طريق الاتحاد للتخفيف من حدة الغش في تصنيع المنظفات وانتشارها الكثيف بدون مواصفات قياسية مبيناً ضرورة التنسيق مع مؤسسة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لضبط الحالات التي تفتقر للمواصفات القياسية والتعريفية
وبالنسبة لعدد المنشآت يذكر نمرة بأنها كانت/١٧٠/منشأة أما حالياً فازدادت إلى ما فوق/٢/ألفا منشأة والسبب عدم وجود قوانين لمعالجة هذه الظاهرة في النهاية يمكننا القول بأن الأسواق مفتوحة فيها من السلع الاستهلاكية مالا يعد ويحصى والخيارات أمام المستهلك كثيرة إلا أنها تحتاج لنوع من الثقافة الاستهلاكية لدى المشتري بحيث تساعده في اختيار نوع السلعة وجودتها ومدى ترشيده في الاستهلاك لهذه السلعة أو غيرها بغض النظر عن سعرها..إلا أن ضعف القدرة الشرائية وارتفاع الاسعار يجعل من خيارات المشتري تتجه نحو ماقل ثمنه لتأمين كافة مستلزماته الشرائية.
ت : هايك أورفليان
رقم العدد 16276