كلمات تشكيلية ... ما بين الأسود والرمادي ... لوحة للفنان تومان تجسد دوامة الحياة

الجماهير - أسماء خيرو

متاهة الحياة التي يتراكم فيها ذلك الرصيد الهائل من ذكريات العناء والشقاء ،وحالات من الشد والجذب والبسط والقبض، والشهد والعلقم ، جسدها الفنان عبد السلام تومان في لوحة ( الدوامة) مقتصدا في اللون على الأسود والرمادي وبدرجة تقريباً حزينة تحمل سمة التأمل الشاعري عما لم يتحقق ،أشار الفنان تومان إلى العمر الذي مضى ما بين الحقيقة والوهم ، والواقع والحلم، والألم والبهجة.

ويتابع الفنان تومان فيقول: نعم عجيبة هذه الحياة التي تجعل الإنسان يدور في حركة لولبية ليستيقظ ويجد نفسه أنه من حيث بدأ انتهى ، فالذي حدث في السنوات السابقة في سورية من أزمات وأهوال جعلت الإنسان يحس بأنه يعيش في دوامة ، فبالرغم من اجتهاده وثباته وسعيه لتحقيق بعض من الأحلام والطموحات التي رسمها لمستقبله، إلا أنه مازال يراوح في مكانه يعيش في دوامة لا تنتهي من حرب خلفت الآلام والمآسي ، وفيروس كورونا، وغلاء مازال يتصاعد ويتصاعد إلى ما لانهاية ، ولا أحد يعلم ما الذي تخفيه له الأيام بعد كل الذي حدث في سورية ، مبينا بأن عمله هذا دعوة لتقييم الإنسان لأعماله التي أنجزها خلال سنوات سابقة، على أمل بأن الأيام القادمة ستكون أفضل من تلك الأيام التي عاصرها ، وأن الفكرة الأساسية التي حرص على تجسيدها في اللوحة هي الإشارة إلى قطار العمر الذي يمر أمام العين يوما بعد يوم محملاً بالأحزان والآلام راجياً بأن يتوقف عند محطة تزيل الهم والقلق ليعيش مطمئنا مرتاح البال .
رقم العدد ١٦٢٨٠