فرقة لحن الوفاء تحلق بجمهورها في مخيم النيرب مع أغاني الزمن الجميل

الجماهير - هديل برو

أقيمت في قاعة المركز الثقافي العربي في النيرب ، حفلة لفرقة لحن الوفاء الأصيلة ، التي يديرها الموسيقار موفق الحاج وتضم حوالي 20 عضوا بين عازف و ومغن .
و ابتدأ برنامج الحفل بعزف ألحان ( اسأل روحك) ، تلاها أغنية (فات الميعاد ) للسيدة أم كلثوم غنتها بإحساس مرهف هناء كاظم ، ثم أطرب الاستاذ عبد الرحمن قوجة أسماع الحاضرين بأغنية (إيمتى الزمان) للموسيقار عبد الوهاب ،ثم غنى زاهر بيرقدار بصوته الشجي (عاللي جرا) ، ثم تمايل الجمهور طربا عندما أتحفته شيرين قادر بوصلتها بأغنيتي ( لولا الملامة ، وأنا مالي) ، وانتشى الجمهور بأغنية (أنا في سكرين ) التي غناها بصوته الرخيم خالد دسوقي ، كما حلق فريد أبوخالد بصوته النادر بأغنية ( رح حلفك بالغصن يا عصفور ) ، ثم غنى أحمد اسماعيل (يا مال الشام ) بصوته الأصيل ، والمحطة الأخيرة لهذه الرحلة في الزمان والمكان مع أغنية (قالت حلب ) كلمات الأستاذ فخري قدورة وألحان الأستاذ موفق الحاج التي صدحت بها فرقة لحن الوفاء بحناجرها البلورية وأنامل عازفيها الذهبية .

المطرب كامل قباني قال " للجماهير " : نحن من المتابعين للحن الوفاء والجميل في هذه الأمسية هو تنوعها حيث انتقلت بنا في أقطار الوطن العربي و قدمت أغنيات من التراث السوري ونأمل أن نراها تقدم أعمالها في مدينة حلب.
وقال مدرب كورال حلب الوطني أحمد خياطة : فرقة لحن الوفاء فرقة رائعة وكنت قد اقترحت إنشاء فرقة فلسطينية لحاجتنا إلى فرقة تؤدي التراث الفلسطيني في ظل غياب الفرق الفلسطينية على مستوى سوريا .
فيما عبر المطرب علاء نور عن انطباعه : الكلمة المعبرة عن فرقة لحن الوفاء هي الوفاء حيث تشكل سورية لغيرها مدرسة للوفاء واليوم جمعت الموسيقى العربية في ليلة واحدة من مصر وسورية ولبنان وأشد على أيدي الفنانين الذين قدموا اليوم لأن هذه الفرق الصغيرة هي التي تعبر عن الوطن .
بدوره بين أبو المجد الخياط أن هذه ليست أول مرة أحضر للفرقة الحفلة كانت رائعة وهناك تنوعاً ، ونحتاج للعودة إلى الزمن الجميل زمن وديع الصافي وفيروز .
و عبر أحمد قوجة مدرس لغة إنجليزية عن إعجابه : كان العمل الفني طربيا متكاملا وكان الوفاء للوطن و نرجو الخير للجميع .

ويشير جمال جوهر مدرس متقاعد للغة عربية الى أننا بحاجة في هذا الوقت للفن للرفاهية للأغنية الطربية والتراثية بعد معاناتنا من الحرب وقهرها لنعود بسورياة إلى ما قبل الحرب وسنعود إن شاء الله أنا متابع لهذه الفرقة وأعشقها فقد انفجرت هذه الفرقة من قلب المعاناة كما ينفجر الماء من الصخر انها الوفاء للوطن والأرض والإنسان .
وأوضحت شيرين قادر عن وصلتها : أعمل مع الفرقة منذ 3 سنوات واخترت أغنيتين لوردة كونهما تتناسبان مع صوتي واللون الذي أقدمه .
ووصف زاهر بيرقدار : الحضور كان مكتملا والتفاعل جميلا لجمهور سميع وذواق وأشكره على هذا التفاعل .
فيما أوضح موفق الحاج : رسالتنا في لحن الوفاء العودة إلى الأصالة بالكلمة واللحن والصوت في وقت انتشر فيه التلوث السمعي والهبوط بالأغنية كلمات ولحنا والمتلقي يحب الأداء الصحيح ومهمة المبدع أن يريه هذا العمل الراقي والصحيح .
رقم العدد 16326