قصر القامة بين الواقع و الحل ..

 

الدكتورة هديل جان مالو ..اختصاصية بأمراض الأطفال والرضع وحديثي الولادة .

يعتبر نمو الطفل (أي ازدياد طوله و وزنه ) من الأمور التي تشغل اهتمام الأهل كثيرا حتى الأطفال أحيانا فالطول يعتبر في مجتمعنا من معايير الجمال وكما تصوره (الرسوم المتحركة) رمز القوة و العظمة لذا يحرص الجميع على أن يكسب الطفل المزيد من الطول و يغدو شابا طويلا مفتول العضلات يولد الطفل بطول 50سم تقريبا .

يكسب في السنة الأولى 25 سم ليغدو 75 سم ثم يزداد الطول 8سم في السنة حتى يصبح الطول بنهاية السنة الرابعة 100-102سم و بعدها يزداد الطول من 5-6 سم في السنة حتى البلوغ حيث تحصل قفزة البلوغ والتي تعادل 8-10 سم و تكون قبل البلوغ عند الفتيات و بعد البلوغ عند الفتيان .

يجب ان يكون لكل طفل مخطط للنمو لمتابعة الطول و الوزن سواء لدى الطبيب أو في المركز الصحي .

متى يجب أن نراجع الطبيب ؟

- إذا لاحظنا أن الطفل أقصر من زملائه في المدرسة

- إذا لاحظنا أن قياس ملابس الطفل لا يتغير مع تقدم الأشهر و السنوات

- إذا كان لدى الطفل بعض المظاهر المرضية كالشحوب و نقص الشهية و تأخر الأداء المدرسي و قلة النوم .

يفضل مراجعة الطبيب أو المركز الصحي بشكل دوري للاطمئنان على نمو الطفل

فإذا كان الطفل يعيش في بيئة صحية يأكل طعاما متوازنا ينام باكرا ولا يعاني من الشدة النفسية والاجتماعية يمارس الرياضة لا يقضي معظم وقته أمام الشاشات .

سينمو بشكل متوازن و طبيعي مع مراعاة أن كل طفل سيكون بطول يناسب طول والديه .

و في النهاية العقل السليم في في الجسم السليم و علينا أن نعزز مناعة الطفل و ثقته بنفسه و ننمي قدرانه الفكرية .. يتبع...

رقم العدد 16334