صحة حلب : تطعيم ٢١ ألف و٦٥٧ مواطناً ضد فيروس كورونـ.ــا

الجماهير - أسماء خيرو

أوضح الدكتور زياد حاج طه مدير الصحة في حلب بأن حملة التلقيح الوطنية ضد فايروس كورونــ.ـا التي بدأت من / ٥ حتى ١٦ / من شهر أيلول الحالي استهدفت مايقارب/ ٣٠ ألف و ٥٢٧/ مواطن من خلال ٢٦ مركزا صحياً وأربع مشافي عاملة في كل من ( مشفى الرازي - التوليد - ابن رشد - زاهي أزرق ) فضلاً عن ٢٦ فرقة جوالة في مناطق الريف مبينا بأنه بلغ عدد من تلقى الجرعات خلال الحملة الوطنية مايقارب/ ٢١ ألف و٦٥٧ / مواطن في حلب وريفها أي أن الحملة شملت نسبة ٧١% من المستهدفين وأن اللقاح يقدم بشكل مجاني ودائم وليس فقط أثناء الحملة في المراكز الصحية العاملة في مدينة حلب وريفها .
ولفت الدكتور حاج طه بأن الجرعات متوفرة إذ أن وزارة الصحة السورية تقوم بتزويدهم بالكميات المطلوبة التي تتنوع مابين اللقاح الصيني - والإنكليزي - والروسي ( سبوتنيك لايت ) الجرعة الواحدة ، وأن اللقاح يستثنى منه كل من الأطفال الرضع ، والنساء الحوامل ، ومن ظهر لديه أي تحسس من اللقاح بعد أخذه ، مشيرا إلى أن فرق التواصل في الأحياء والأرياف تقوم بالتوعية بأن اللقاح آمن ولايشكل أية خطورة على حياة الإنسان كما أن مديرية الصحة تقوم بتشجيع المواطنين بالتوجه إلى المراكز الصحية لأخد اللقاح ضد هذا المرض الخطير الذي من الممكن أن يتسبب بحدوث الوفاة وخاصة في هذه الفترة التي فيها المنحنى المرضي في ارتفاع وخاصة في ظل الإقبال على فصل الشتاء .
وأوضح الحاج طه بأن الآثار الجانبية للقاح لا تكاد تذكر إذ أن هناك بعض المواطنين فقط شعروا بارتفاع حرارة طفيف وهذا أمر طبيعي مؤكداً بأنه لم تسجل مديرية الصحة والمراكز الصحية التابعة لها ورود أية حالات خطيرة كان سببها أخذ جرعة اللقاح أو الاختلاط المعقد للجرعة بالرغم من أن مديرية الصحة على الدوام توجه المواطنين بمراجعتهم عند حدوث أي طاري سببه اللقاح .
وشدد الدكتور حاج طه في ختام حديثه على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية وأخذ اللقاح والالتزام بالنظافة الشخصية والتباعد الاجتماعي لكسر حلقة العدوى والتقليل من عدد الإصابات..