ندوة طبية حول الوقاية من فيروس كورونا في النادي العربي الفلسطيني

الجماهير - رفعت الشبلي

أقام النادي العربي الفلسطيني وبالتعاون مع اتحاد الكتاب العرب و الأدباء الفلسطينيين ندوة طبية بعنوان " كورونا .. من أين؟ و إلى أين؟ " وذلك في مقر النادي بحي الجميلية يوم أمس ، حاضر فيها الدكتور خالد أبو علي ، والدكتور مصطفى عبدالرحمن و مساعد الجراح محمد سيف الدين .
وأوضح الدكتور خالد أبو علي أنه عند انتشار أي مرض في أكثر من بلد بالعالم تسمى " جائحة " واصفاً جائحة كورونا بجائحة القرن التي مازالت تفتك بالبشرية.
كما أوضح أبو علي أن الموجة الرابعة من كورونا والأعداد الكبيرة التي يشهدها العالم من إصابات استوجب تكاتف العالم للوقوف بوجه هذا الفيروس عن طريق الوقاية والتعريف بالفيروس وكيفية التعقيم المتبعة و البسيطة والمشاركة بحملات التلقيح التي تقوم بها وزارة الصحة وتأثيرها الإيجابي في الوقاية من الإصابات.
كذلك بين د. مصطفى عبدالرحمن أنه في عام ٢٠١٩ ظهرت في مدينة أوهان الصينية حالة تم الاشتباه بها بأنها انتشرت بالخطأ لدى شاب صيني وبذلك نقل العدوى من أحد المختبرات.
وإلى القادم من الأيام " كورونا إلى أين " بين د. عبد الرحمن أن هذا السؤال مرتبط بجهودنا نحن البشر والطريقة التي سوف نكافح بها هذا الوباء موضحاً أن أدوية الالتهاب لا تفيد كون المرض فيروسياً .
وتحدث مساعد الجراح محمد سيف الدين عن أسس التعقيم وطرق الوقاية الصحيحة و النشرات الوقائية في العالم و منها تحقيق شروط غسل اليدين ، وشروط التباعد الاجتماعي ، والتركيز على موضوع التسوق وتهوية المنزل باستمرار ، والتركيز على نظافة الأطفال كونهم ناقلين للعدوى و طريقة التعامل معهم ، والتغذية الصحيحة من الخضار والأطعمة المناسبة التي تزيد المناعة ، وغسل الملابس، والعزل المنزلي و نظافة الأسطح و الأواني المنزلية و الانتباه إلى حركة المريض و تعقيم كل أماكن المنزل التي يرتادها .


ت : هايك أورفليان ..