في الذكرى ال ٤٨ ... "فرقة وطن " تجسد التحرير بلوحات تعبيرية فلكلورية ..

الجماهير - أسماء خيرو

احتفاء بذكرى ال/ ٤٨ / لحرب تشرين التحريرية ودعما للأسرى الأبطال في السجون الصهيو*نية أقامت مديرية الثقافة في حلب بالتعاون مع حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الانتفاضة حفلا وطنيا تراثيا أحيته فرقة وطن لإحياء التراث الشعبي بتقديم عدد من الأغاني الوطنية رافقتها لوحات راقصة تعبيرية تضمنت الدبكة الشعبية ولوحات فلكلورية جسدت التحرير بصورة وطنية ، وذلك على مسرح ثقافي العزيزية .
وبين سمير نجيب أمين سر فتح الانتفاضة في حلب بأن إحياء ذكرى التحرير ليس فقط من أجل العودة إلى التاريخ بل من أجل استنباط الدروس والعبر ، فحرب تشرين كانت محطة هامة في تاريخ النضال العربي ، أثبتت بأن الإرادة العربية للمقاتل العربي لاتقهر لأنها تستند إلى الحق.. موجها التحية لأبطال الجيش العربي السوري والقائد الرئيس بشار الأسد مؤكدا بأن حركة فتح الانتفاضة والفصائل الفلسطينية يعاهدون الرئيس بشار الأسد بالبقاء جنبا إلى جنب حتى تحرير كامل أرض سورية من الإر*هاب وتحرير فلسطين ...

وقال يوسف إبراهيم أبو غفرة مدير" فرقة وطن" لإحياء التراث الشعبي بأن الاحتفاء بيوم التحرير ماهو إلا دلالة على أن سورية ستبقى صامدة وتنتصر على الإر*هاب وعلى كل من تآمر عليها مبينا بأن فرقة وطن لطالما اعتنت بتقديم الأغاني الوطنية السورية والفلسطينية واللوحات الفلكلورية لتحافظ على التراث ، إيمانا منها بأن سورية وفلسطين كيان واحد لايتجزأ ...

ولقد وقفت الجماهير مع عدد من فتيات "فرقة وطن" وهن غزل جوهر ، ريان معاري ، جنى أبو غفرة، جودة رشاد ، بهية حمادية ، رهف سعيد جوهر ، ومانيسا ، ولين ، اللواتي عبرن عن سعادتهن في المشاركة في الحفل الفني آملين في العام القادم أن يقمن مثل هذه الاحتفالية في وطنهم فلسطين موجهين الشكر والتقدير لجهود المدرب مدير "فرقة وطن" الذي عمل على تدريبهن وتقديم مايلزم لتطوير أدائهن في الرقص الشعبي ..

حضر الحفل عماد الدين غضبان رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الفرعي لحزب البعث العربي الاشتراكي ،وفصائل المقاومة الفلسطينية ، وعدد من الأعضاء في أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية ، وعدد من الأعضاء في القوى السياسية ، ومديرو المراكز الثقافية في حلب ، وحشد من الحضور .

ت : هايك أورفليان...