ندوة جماهيرية للكشف المبكر عن سرطان الثدي

الجماهير - عامر عدل

أقامت مديرية صحة حلب فعالية توعوية في غرفة تجارة حلب حضرها عدد من رجال الدين الإسلامي والمسيحي ومخاتير الأحياء وذلك ضمن أنشطة التوعية الصحية للكشف المبكر عن سرطان الثدي.
أكد الدكتور فراس دهيمش رئيس دائرة برامج الصحة العامة أن العمل المجتمعي بما يخص التوعية الصحية انعكس إيجاباً من خلال المؤشرات الصحية والأرقام الإحصائية التي تبيّن أعداد مراجعي المرافق الصحية من مشافي ومراكز للحصول على مختلف الخدمات الصحية وتلقي المشورة ، مضيفاً أن العمل مستمر بكافة برامج الصحة العامة لحماية المجتمع وتعزيز مناعة أبنائه .
وأوضح الشيخ مصطفى دهان رئيس دائرة التفتيش الديني في مديرية أوقاف حلب أن الاهتمام بالصحة واجب إيماني وأن نشر التوعية الصحية واجب ديني وأخلاقي لتحصين المجتمع من الأمراض .
بدوره الخورأسقف شكري توما أمين سر الطوائف المسيحية بحلب أشار إلى أهمية التعاون في الحملات الصحية وخاصة ما يهم النساء والأطفال ودعم الجهود الحكومية التي تسعى للحفاظ على صحة أبناء الوطن .

وكانت الدكتورة مروة مزنوق رئيس برنامج الصحة الإنجابية قد استعرضت مختلف الجوانب التي يعمل عليها البرنامج سواء تنظيم الأسرة ورعاية الأمومة والكشف المبكر عن سرطان الثدي ، مؤكدة أنه من أهم البرامج ويتم العمل فيه على مدار العام في المراكز المعتمدة التابعة لمديرية الصحة والبالغ عددها أربعة مراكز تقدم خدمات الفحص السريري والتصوير الشعاعي والمشورة الطبية للسيدات ، منوهة إلى دور الفعاليات المجتمعية من رجال دين ومخاتير وممثلي منظمات ونقابات بتكثيف رسائل التوعية للسيدات خلال الشهر الوردي للتوجه إلى المراكز الصحية والاطمئنان على صحتهن .
وقدمت مها جولاق مدير الدعاية بشركة IDM للأدوية عرضاً تضمن المنتجات الطبية التي تنتجها الشركة وخاصة المتعلق بمعالجة سرطان الثدي .
كما تضمنت الفعالية وصلة إنشاد ديني لفرقة نفحات إيمانية ومولوية إضافة لفقرة فنية لفراشات حلب قدمتها مجموعة فتيات .
حضر الفعالية عامر حموي رئيس غرفة تجارة حلب ومصطفى حمليكو رئيس مكتب نقابة عمال الخدمات الصحية ورجال الدين الإسلامي والمسحي وعدد من مديري المشافي ورؤساء المناطق والمراكز الصحية .