حلب تحتضن احتفالية العيد الوطني والذكرى ال ٧٥ لاستقلال جمهورية الهند ..

الجماهير - أسماء خيرو .

احتفاءً بعيدها الوطني ومرور ٧٥ عاما على استقلالها عن الاحتلال البريطاني أقامت السفارة الهندية بدمشق بالتعاون مع وزارة الثقافة السورية حفلا ثقافياً على مسرح نقابة الفنانين في حلب أحيته فرقة كارني للرقص المسرحي بتقديم لوحات راقصة من الفلكلور الهندي والتراث العربي والرقص العالمي إضافة لتقديم عدد من الأغاني الغربية، وعرض فيلم وثائقي تمحور حول تاريخ تطور الهند وإنجازاتها العلمية والمعرفية والتكنولوجية والفلسفية مسلطا الضوء على شخصية المهاتما غاندي وعدد من الشخصيات التي ناضلت ضد المحتل البريطاني من أجل استقلال جمهورية الهند.
.
وفي تصريح للجماهير قال السيد ماهيندر سينغ كانيال سفير جمهورية الهند في دمشق: إن جمهورية الهند تتسم بتاريخ عريق كسورية وأن العلاقة المتبادلة مابين سورية وجمهورية الهند علاقة وثيقة قائمة على الاحترام المتبادل والصداقة العميقة منذ عقود مضت لافتا إلى أن هنالك فرصاً عديدة لتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية على نطاق واسع مابين البلدين، منوها بأن الحكومة الهندية ملتزمة بكافة وعودها لتقديم الدعم التقني والتكنولوجي، وتقديم أي دعم يطلبه الشعب السوري والحكومة السورية إيمانا منها بضرورة توثيق هذه العلاقة بين البلدين وتوطيدها أكثر وأكثر ...

وقدم علاء الدين مؤذن عضو المكتب التنفيذي المختص بمجلس محافظة حلب، ممثلا عن السيد محافظ حلب، في كلمة له خلال الاحتفالية التهنئة إلى الحكومة الهندية والشعب الهندي الصديق، موضحا أن هذا اليوم مميز جداً لأن البلدين يحتفلان معا بمناسبة العيد الوطني لجمهورية الهند الصديقة، ومرور 75 عاما على استقلالها ، فحلب اليوم تحتضن هذه الاحتفالية المميزة بعد أن بدأت المدينة تشهد حالة واضحة من التعافي مستعيدة مكانتها الطبيعيةودورها التاريخي والثقافي والاقتصادي، مبينا أن العلاقات بين سورية والهند تمتد إلى آلاف السنين خاصة في المجالات الثقافية والاقتصادية، وقد تطورت هذه العلاقات وتعززت وتنامت من خلال إرادة قيادتي البلدين والشعبين الصديقين وإصرارهما على الوقوف إلى جانب القضايا العادلة لشعوب العالم، مشيراً إلى أن الاحتفال بهذه المناسبة العظيمة يأتي كخطوة من الخطوات المهمة للنهوض بالعلاقات المشتركة والتي تتعزز اليوم في العديد من المجالات أبرزها تكنولوجيا الاتصالات والتقانة والتأهيل والتدريب التقني للموارد البشرية إضافة إلى العلاقات الاقتصادية والصحية والثقافية.
ولفت مؤذن في ختام كلمته إلى أن العلاقات السورية الهندية، ستشهد خلال الفترة القادمة تطوراً ملموساً من خلال العديد من الاتفاقيات التي تم توقيعها بين البلدين ، في المجالين الاقتصادي والتجاري ،إلى جانب العديد من الفعاليات والأنشطة المتنوعة التي تمكّن الجهات المعنية في البلدين من الاستفادة من الخبرات التقنية، والتعاون في مجال الاستثمار وإعادة الإعمار.

حضر الاحتفالية سالم شلحاوي عضو قيادة فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي ، والدكتور إبراهيم حديد أمين فرع جامعة حلب للحزب ، وعامر حموي رئيس غرفة تجارة حلب ، وعدد من أعضاء غرفتي صناعة وتجارة حلب ، وأعضاء من غرفة سياحة حلب ، وحشد من الحضور .

 

ت : جورج أورفليان .