خطورة الاستخدام المفرط للصادات ضمن ورشة عمل لكلية الطب البشري

الجماهير - عتاب ضويحي

بمناسبة الأسبوع العالمي للتوعية بالصادات، أقامت كلية الطب البشري بجامعة حلب بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، ورشة عمل عن خطورة الاستخدام المفرط للصادات، على مدرج الطب الكبير اليوم.
وأشار الأستاذ الدكتور ماهر كرمان رئيس جامعة حلب إلى أهمية الورشة في تسليط الضوء على سوء استخدام الصادات، لافتاً في معرض حديثة إلى الدراسات الخاصة حول الإفراط في استخدام الصادات الحيوية والآثار الناتجة عنها ودرجة خطورتها، مؤكداً وبسبب الظروف التي مرت بها بلدنا أثناء الحرب العدوانية عليها، على تفعيل دور الجامعة في إعادة البناء، ووضع برامج التنمية المستدامة انطلاقاً من كونها مصدراً هاماً لتبادل المعارف والعلوم والخبرات ووسيلة لترسيخ مرتكزات التنمية المستدامة مما يتيح آفاقاً أوسع.

وبدوره قدم الدكتور أحمد غزال محاضرة حول المقاومة على الصادات الحيوية كارثة صحية تهدد العالم، مستعيناً بإحصائية عن موقع cdc، تعطي أرقاماً متوقعة بأعداد الوفيات عام 2050 على مستوى العالم بسبب الاستخدام المفرط للصادات، مشيراً إلى الطرق والإجراءات الاحترازية الأكثر أمناً في الوقاية من الأمراض وفي مقدمتها غسل اليدين.
وفي السياق ذاته وكل حسب اختصاصه وبشكل توضيحي مفصل قدم كل من الأستاذ الدكتور محمد مرجان محاضرة عن استطباب الصادات الحيوية في مداواة الأسنان، وأخطار الاستخدام العشوائي للصادات الحيوية للأستاذ الدكتور أحمد مانعي، وسوء استخدام الصادات الحيوية في أمراض الأطفال الشائعة للأستاذ الدكتور باسل معطي، وفرط استخدام الصادات الحيوية في الأمراض النسائية والتوليد للأستاذ الدكتور عبد المهدي الحمود، والمقاومة على الصادات في قسم الأذنية "مرضى العيادات" للأستاذ الدكتور مجد شيخ الغنامة، وختم الأستاذ الدكتور سامر سلوم الورشة بمحاضرة حول ذات الرئة المكتسبة في العناية المشددة "معالجات خاطئة".

حضر الورشة الدكتور فارس قاضي ممثل منظمة الصحة العالمية في حلب، وعمداء كليات الطب والصيدلة، وطلاب كلية الطب البشري بجامعة حلب.
تصوير - هايك أورفليان