معهد التراث العلمي العربي... يعقد مؤتمره الخامس والثلاثين لتاريخ العلوم عند العرب

الجماهير - عتاب ضويحي

انطلقت اليوم فعاليات المؤتمر السنوي الخامس والثلاثين لتاريخ العلوم عند العرب والاحتفاء ببني موسى بن شاكر "علماء موسوعيين في العلوم العربية" .
وأكد الدكتور إبراهيم حديد أمين فرع جامعة حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي على أهمية وضع الدراسات الكفيلة بتصحيح خلل المعادلة مابين المقومات الإيجابية التاريخية والجغرافية للأمة وبين الواقع السلبي الراهن في أرجاء الأمة، وإعادة النظر في التراث العلمي العربي ضرورة فكرية وحضارية ملحة لانتقال العقل العلمي العربي من الحالة التي عليها واقعنا العلمي اليوم إلى حالة مستقبلية متقدمة نحقق فيها نهضة علمية وتقدماً على المستوى الاجتماعي والثقافي والاقتصادي والسياسي، ولفت إلى أن جامعة حلب تنظر باهتمام كبير إلى النتائج التي سيسفر عنها المؤتمر، وتثق بقدرات المشاركين لاستخلاص ملامح استراتيجية المعهد للمرحلة القادمة في مجالات تاريخ العلوم الطبية والصيدلانية والتطبيقية والأساسية والتراث العمراني العربي والإسلامي وعلوم الكون والفلك والبيئة وتاريخ حلب القديمة مدينة وأسواقاً، للكشف عن الإبداعات العلمية المتميزة التي قدمها العلماء العرب والمسلمون للحضارة الإنسانية.


وفي سياق متصل أوضح الدكتور فؤاد عويلة عميد معهد التراث العلمي العربي، أن دراسة التراث العلمي ليست مجرد العودة للماضي والوقوف عنده، بل تعريف بالإنجازات العلمية العربية وتاريخ تطورها وما قدمته للإنسانية، وحافز يدعو أجيالنا الصاعدة إلى استئناف مسيرة الأجداد وتتبع خطواتهم البحثية والمنهجية في دراسة العلوم وتحليلها واستقرائها، وإبراز دورنا الحضاري الحقيقي الذي أغفله عدد من مؤرخي العلوم الغربيين بهدف التقليل من إسهامات ومؤلفات العرب والمسلمين.
وأشار الدكتور محمد عصيري رئيس الجمعية الفلكية السورية إلى ظهور العديد من النشاطات العلمية على الساحة السورية، ومنها هذه المؤتمرات التي جعلت من المعهد أول حاضنة في العصر الحديث يصون ويحقق ويحمي تراثنا.
وتضمن الافتتاح عرضاً مصوراً عن المعهد وأعماله وأهدافه ودراساته، إضافة لافتتاح معرض شمل أهم الكتب والمخطوطات والدراسات القديمة لبني موسى بن شاكر، ولمؤلفين وكتاب عرب، إلى جانب عرض بعض الأعشاب الطبية وفوائدها الطبية والعلاجية.
هذا ويستمر المؤتمر حتى الخامس والعشرين من الشهر الجاري، ويتضمن دراسات وأبحاثاً علمية يشارك فيها العديد من الباحثين.


تصوير - هايك أورفليان