رقصات للتراث الأرمني في احتفالية أيام الثقافة السورية.

الجماهير - رفعت الشبلي

ضمن احتفالية أيام الثقافة السورية التي تقيمها وزارة الثقافة مديرية المسارح والموسيقا قدمت فرقة كارني للتراث الارمني لوحات فنية راقصة تحمل طابع الفلكلور الأرمني وذلك على مسرح نقابة الفنانين بحلب .
محمد حجازي مدير المسرح القومي ومدير دار الكتب الوطنية بحلب بين أنه احتفاء بهذا اليوم ، يوم تأسيس وزارة الثقافة السورية عام ١٩٥٨ ، تقيم وزارة الثقافة احتفاليات متنوعة بدءاً من اليوم حتى نهاية الشهر، وكان لفرقة كارني للتراث الأرمني مشاركتها اليوم بهذا الاحتفال .
مدير فرقة كارني فريج ترزيان بين أن الفرقة قدمت في مهرجانات سابقة مثل مهرجان بابل في بغداد رقصات عالمية " إسبانية ، هندية و إيطالية..الخ " بينما هنا اقتصرت على المشاركة بالتراث الارمني، كما شاركت الفرقة في مهرجان قوس قزح ودار الأوبرا بدمشق .


مدربة الرقص في الفرقة نانور قورومليان أوضحت أنها سعيدة في المشاركة بهذه الفعالية حتى يتعرف السوريون على التراث المتنوع في البلد، ومن هذه الرقصات التي قدمتها الفرقة " رقصة دلع للنساء" والتي تعبر عن الشوق والحنين للوطن والرقصة الثانية تعبر عن الاحتفال وهي أقرب إلى الفلكلور ، بينما الرقص الجبلي وهي للمحاربين وتعبر عن القوة الموجودة في المحارب .
من جهته الإعلامي إدريس مراد وهو مهتم بالشأن السوري الموسيقي والغنائي والراقص بين أن كارني شاركت في ثلاثة دورات متتالية في دار الأوبرا بدمشق ، كذلك شاركت في مهرجان قوس قزح، ومن الفرق التي ستشارك في أيام الثقافة السورية فرقة بارمايا في القامشلي وفرقة آشلي للتراث الكردي في طرطوس و الهدف من هذه المشاركات تعريف السوريين على كل الألوان الثقافية التي تجتمع في هذا النسيج السوري المتميز.


تصوير هايك أورفليان