أمسية أدبية لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المشهد الثقافي..

الجماهير - أسماء خيرو .
بهدف دمج أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في المشهد الثقافي وإتاحة المجال لهم للتعببر عن إبداعاتهم الأدبية والفنية في آن، أقامت الجمعية المتحدة للآداب والفنون بالتعاون مع فريق المحبة والعطاء للفنون والإبداع أمسية أدبية ثقافية لأهالي وأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة ، تضمنت إلقاء القصائد الشعرية ذات المضمون الإنساني من عدد من الأطفال واليافعين من فريق المحبة وأستاذ اللغة العربية عبد القادر عاشور، كما تضمنت تقديم عدد من الفقرات الغنائية والفنية والترفيهية، وكلمة من عائشة العمر الاختصاصية النفسية ، وتكريم أمهات أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والأطفال المشاركين في الأعمال الأدبية والفنية ، والأطفال المميزين من ذوي الاحتياجات الخاصة ..

وأوضح عبد القادر بدور رئيس الجمعية العربية المتحدة للآداب والفنون بأنه من ضمن الفعاليات التي تقيمها الجمعية إضافة للكورال الحلبي، والفرقة المسرحية ، والفرقة الموسيقية ، وفريق الشعراء والأدباء، لديها أيضا فريق المحبة والعطاء الذي يديره الفنان مصباح اسكيف، إذ إن فعالية اليوم تعد من ضمن الأنشطة الثقافية الشاملة والمتنوعة التي تقيمها الجمعية وهي الأولى من نوعها مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة بهدف دمجهم في المشهد الثقافي وإتاحة الفرصة لهم للتعبير عن مكنوناتهم وإبداعاتهم الفنية والأدبية في آن، مشيرا إلى أهمية دمج أفراد ذوي الاحتياجات الخاصة في العمل الثقافي ، إذ يمكنهم الدمج من اكتشاف قدراتهم في التعبير والتواصل والإبداع الفني ويحقق لهم التكامل وخاصة للذين قد يظن المرء بأنهم غير قادرين على الإبداع أو يواجهون صعوبة في الاندماج فالفعالية اليوم تعتبر خطوة أولى تطمح الجمعية من خلالها لإشراك ذوي الاحتياجات الخاصة في العمل الثقافي حتى يكون لهم دور فاعل في المستقبل ...

ت : جورج أورفليان ...