جوانب من شبكة تبادل المعطيات في مديرية التربية000 الشبكة حولت وزارة التربية ومديرياتها ومدارسها الى مؤتمر دائم الانعقاد

في دائرة المعلوماتية بمديرية التربية منذ عام مضى على ما أذكر كانوا منهمكين بوضع اللمسات الأخيرة على شبكة تبادل المعطيات ,

وفي هذا العام تم استثمار هذه الشبكة التي لاأخفي أنها حققت لدينا ادهاشاً عندما حضرنا جانباً من تبادل المعلومات مابين مديرتي التربية في حلب وادلب , وحيث كان مدير تربية حلب السيد وجيه عقاد مع وفد من منظمة اليونيسيف يتحدث الى مديرية تربية ادلب والطرفان المتحدث والمتحدث إليه يشاهدان بعضهما ومن جلسة تبادل المعطيات تلك علمنا أن نفس الأمر يمكن مع كل مديريات التربية في القطر ومع وزارة التربية وضمن عدد كبير من مدارس المحافظة.‏

إنها أي شبكة تبادل المعطيات كما قال السيد مدير التربية شبكة معلوماتية تربط كل مديريات التربية مع بعضها وتربط كل المديريات بوزارة التربية, وستربط مستقبلاً كل مدارس المحافظة مع بعضها ومع مديرية التربية, ومع ذلك بقي استيعابنا قاصراً عن هذه التقنية وهو ماشرحه لنا المهندس سعيد سخيطة رئيس دائرة المعلوماتية في مديرية التربية قائلاً:‏

هي شبكة معلوماتية وطنية خاصة بوزارة التربية في سورية يتم من خلالها ربط الادارة المركزية لوزارة التربية بدمشق مع المديريات الفرعية في المحافظات السورية والمراكز التعليمية (معاهد, مراكز تدريب, مدارس ..) بشبكة حاسوبية واسعة تحقق عدة اغراض مثل تبادل المعطيات ونقل الملفات بالاضافة الى التعلم عن بعد واقامة المؤتمرات المرئية والبريد الالكتروني ونشر ثقافة الانترنت من خلال بوابة متواجدة في الادارة المركزية.‏

والهدف من شبكة التربية للمعلومات هو تحديث وتطوير العمل في وزارة التربية ومؤسساتها باستثمارها للعدد الكبير من أجهزة الحواسيب المتوفرة في قاعات الحواسيب في المدارس ومراكز التدريب والبرنامج الوطني لنشر المعلوماتية يربطها بشبكة واسعة تمتد الى كافة المحافظات والمدن السورية وممايؤدي الى تسهيل وتسريع العمل عن طريق السرعة في نقل المعلومة وتلقيها وتعتمد الشبكة في بنائها على البنية التحتية لشبكة المؤسسة العامة للاتصالات المنتشرة في القطر والموصولة الى كافة المؤسسات التعليمية في مديريات التربية والمعاهد والثانويات ومراكز التدريب مع مراعاة ضرورة المحافظة على بقاء الخدمة الهاتفية دون انقطاع حتى أثناء تبادل المعطيات على الشبكة وذلك باستخدام تقنية الخطوط الرقمية السريعة.‏

استخدامات الشبكة‏

وعن استخدامات الشبكة في المجال التربوي بين المهندس علاء الدين البوشي مشرف شبكة المعطيات :‏

أن هناك استخدامات كثيرة لشبكة تبادل المعطيات ففي المجال التربوي تستخدم الشبكة لوضع المناهج التعليمية والخطط الدراسية والتعلم عن بعد واقامة المؤتمرات المرئية ومنتديات الحوار واحداث قواعد بيانات ونشر ثقافة الانترنت وانشاء مخدم بريد الكتروني ومجموعات اخبارية أما الاداري كاجراء المراسلات ووضع الوثائق والأعمال الامتحانية وبناء قاعدة البيانات ووضع قاعدة لها.‏

الآفاق المستقبلية للشبكة‏

أو بالأحرى الآفاق المستقبلية القريبة جداً كما شرح لنا السيد محمد جبريني مسؤول موقع الانترنت ومن هذه الآفاق التوسع في عدد المدارس المربوطة على الشبكة لتشمل أكبر عدد ممكن من المدارس والمعاهد ومراكز التدريب علماً أنه تم حالياً ربط/80/مدرسة في حلب كمرحلة أولى , وفي المرحلة الثانية سيتم ربط/54/مدرسة بينها/8/مدارس من منطقة الباب و/7/مدارس من اعزاز ..وهكذا حتى يتم ربط جميع المدارس مع الشبكة.‏

هذا الرابط يعني أن جميع المدارس على اتصال مستمر وبأية لحظة مع مديرية التربية وبالتالي يمكن خلال لحظات تعميم أي قرار أو معلومات على جميع المدارس ممايوفر الوقت والجهد.‏

ثورة في التعليم المفتوح‏

رغم كل الشروحات التي سمعناها بقي الانبهار يلازمنا ونحن نرى أن ماتحقق من شبكة تبادل المعطيات يعني أن وزارة التربية مع مديرياتها والمديريات مع مدارسها ومعاهدها هي في التشبيه السائد قرية صغيرة يستطيع الكل أن يتحدث مع الكل في أي وقت وأن يرى الجميع بعضهم , فتعقد المؤتمرات والاجتماعات على الشبكة على سبيل المثال وتعمم الأوامر الادارية والوزارية في ثوان على الجميع في مثال آخر, وفي هذا فؤائد ما كنا نتخيل حدوثها قبل سنوات قليلة , ولعل الثورة التي أحدثتها هذه الشبكة وتجسدت فعلياً هي في مجال التعليم الافتراضي, أي التعليم عن بعد, وخاصة في مجال الحصول على دبلوم التأهيل التربوي , كما شرحت لنا السيدة مها تلرفادي معاونة مدير التربية لشؤون التعليم الثانوي موضحة أنه سابقاً كان يتوجب على المدرس ليحصل على دبلوم التأهيل التربوي أن يأخذ اجازة لمدة عام وليتابع الدراسة في الجامعة, وهو ما كان يعني فعلياً تعطيل طاقات هؤلاء المدرسين لمدة عام,أما الآن فالدراسة للحصول على دبلوم التأهيل التربوي تتم من خلال شبكة تبادل المعطيات, أي أن المدرس يبقى قائماً على رأس عمله وفي ذات الوقت يتابع دراسته , ففي دائرة المعلوماتية لدينا أربع قاعات دراسية مجهزة ب¯/32/ جهاز حاسوب , وهذه الأجهزة مربوطة بشكل دائم مع الجامعة الافتراضية على مدار ال¯/24/ ساعة يومياً والدارسون يتلقون المحاضرات في هذه القاعات ضمن البرنامج المقرر, وهذا العام بدأنا بأول دورة تأهيل تربوي عبر شبكة تبادل المعطيات وتضم /110/ دارسين من حلب, وفي السنوات القادمة سيتم التوسع بالاعداد.‏

وبعد‏

يقول المهندس سعيد سخيطة رئيس دائرة المعلوماتية في المديرية :‏

بمتابعة حثيثة ويومية من السيد مدير التربية ودعم من السيد وزير التربية استطعنا تحقيق القسم الأهم من شبكة تبادل المعطيات ونحن متفائلون بأن استكمال الشبكة سيتم قريباً من خلال ربط جميع مدارس المحافظة بالشبكة وحالياً هناك تكثيف لدورات تدريب الكوادر الفنية المشرفة التي ستشرف على الشبكة في توسعها لاستثمارها بالشكل الأمثل.‏

زمن المعلوماتية‏

( إنه زمن المعلوماتية) هكذا لخص لنا السيد مدير التربية الخطوات الحثيثة التي تقطعها مديرية التربية في مجال المعلوماتية ومن ضمنها الانجاز الكبير المتمثل بشبكة تبادل المعطيات مشيراً مرة أخرى الى أن المديرية في مجال الانترنت قامت بخطوة رائدة في مجال التواصل مع المعنيين من طلاب ومعلمين ومهتمين بأمور التربية عن طريق احداث موقع خاص بمديرية التربية على شبكة الانترنت وهو بعنوان :WWW.ALEPPOEDY.ORG ومهمة الموقع هي نشر التعاميم الصادرة عن المديرية ونشر نتائج الامتحانات العامة لمراحل التعليم الثانوي والاساسي والفني بالاضافة الى استقبال الشكاوى والاقتراحات ونشر الأوامر الادارية والمراسيم التشريعية ذات الصلة بمديرية تربية حلب .‏

وللانصاف فإن هذا كله تحقق بفضل الدعم الكبير من السيد وزير التربية ومتابعته الدائمة وحرصه على تأمين كل مستلزمات المعلوماتية فوراً .‏

تبسمنا وقلنا للسيد محمد وجيه عقاد مدير التربية : بعد مارأيناه في شبكة تبادل المعطيات في المديرية ولانملك إلا أن نوافق معكم القول أنه زمن المعلوماتية فعلاً.‏

الفئة: 
الكاتب: 
عبد الرحمن حمادي