هنيئا بعيدك

من لا يعرف قيمة الام لم يذق طعم الحياة .. فالام منذ بدءالخليقة كانت الحاضن لكل ما في الوجود . فهي مدرسة اكبر من كل الاكاديميات على مر الزمان لانها هي تربي وتبني الاجيال لذا كان وصفها من قبل الشعراء حكيما وصائبا ..

الام مدرسة اذا أعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق ..‏

اجل انها هي التي تحمل وتتحمل مشاق الابناء بدءا من فترة التكوين الالهي للجنين في رحمها حتى اخر رمق من حياتها لا يغمض لها جفن ولا تستقر لها عين طالما ينتابها احساس بصحة ابنائها في طفولتهم ومستوى عيشهم في ريعان شبابهم .‏

انها رمز الحياة انها رمز كل شيء في الوجود ويتربى على ايديها العظماء وينهل من ينابيع حنانها المبدعون لذا فانها في ذكرى عيدها اليوم تستحق منا كل الحب والتقدير والثناء .‏

انها الربيع الاخضر والاوراق النضرة في الاغصان الباسقة 00 انها النبع والجدول والبحر والهواء 00انها جزء من الجنة فالرسول الكريم /ص/ قال عنها مخاطبا ايانا بحديثه الشريف ليذكرنا بعظمتها دائما » الجنة تحت اقدام الامهات «‏

تغنى بها الشعراء فها هو فريد الاطرش شدا/ما قلب امك ان تفارقها و لم تبلغ اشده, فهوت عليك بصدرها يوم الفراق لتسترده/ ودريد لحام في احدى مسلسلاته وسعدون جابر في احدى أغانيه الفراتية العذبة أيضا وغيرهم الكثير .‏

واخيرا فيروز التي صدحت /امي ياملاكي/ لتسترد الحياة الى روح تلك الام وفي ذكرى عيدك ايتها الام نخاطبك من الاعماق ونقول لك /كل عام وانت بخير /‏

الكاتب: 
عامر الشون