متسلسلات

النهج التشاركي كما يفهمه المعنيون بالكهرباء بأن نقحم المواطن في تحمل مسؤولية وأعباء انارة الطرقات ..‏

ومن يريد أن يرى هذا النهج التشاركي فليزر شوارع بستان القصر الفرعية التي تغوص في ظلام دامس فور اغلاق المحلات أبوابها التزاماً بقرار الفتح والإغلاق الجديد ..‏

* * *‏

مجلس المحافظة يدأب في مناقشاته على تقديم الكثير من القضايا التي لاتجد آذاناً صاغية والدليل .. تكرار هذه المطالب لعدة دورات‏

* * *‏

تكررت المطالب والشكاوى من باصات النقل سواء الحكومية أو المستثمرة .. ويتساءل الناس هل هي باصات بحق أم مدخنة »شحوار« تسير على عجلات في الشوارع‏

* * *‏

شوارعنا والحمد لله ¯ مرقعة و حفرها تنهك سائق التكسي واختناقات اضافتها الخطط المرورية المتكررة .. ومطبات تقصم ظهر السيارة .‏

* * *‏

السيارة لم تعد في أولوية أحلام المواطن بعد أن استحوذ المسكن على كل الاحلام صغيرها وكبيرها وما بينهما ..‏

الكاتب: 
محمد مهنا