أزمة نقص المعلمين في منبج .....!!

العدد: 
12308
سبت, 2006/03/25

تتصدر مدينة منبج المرتبة الأولى على مستوى القطر في نقص عدد المعلمين في المدارس وهي أزمة تربوية تعيشها تلك المنطقة منذ عشرات السنين وكانت الحاجة تسد من خلال تخريج معلمين في معهد الصف الخاص في منبج ,‏

إلا أنه ونتيجة السعي للارتقاء بالعملية التعليمية وتأهيل المعلمين فقد تم اغلاق ذلك المعهد منذ أكثر من خمسة أعوام دون ايجاد بديل لحل الأزمة وترك الطلبة يغرقون في أمواج نقص الكوادر التعليمية‏

اليوم يوجد في مدارس منطقة منبج أكثر من 1550 شاغراً بحسب احصائية صادرة عن المجمع التربوي هناك .. وهذه الشواغر تتزايد في العام الدراسي بحسب حالات الاجازات الصحية والامومة وغيرها من العوارض والطوارئ للمعلمين الاصلاء ويتم سد هذه الشواغر بالمعلمين الوكلاء من حملة الشهادة الثانوية العامة .‏

هذه المشكلة طرحها الاهالي اثناء زيارة السيد محافظ حلب الى بلدة الخفسة منذ أقل من شهر .. لكن ما هي المقترحات والبدائل .. ??‏

هناك من يطالب بإعادة فتح معهد الصف الخاص في منبج لكن البعض الآخر يرى أن هذا المقترح يشكل خطوة تراجع الى الوراء في ظل سعي وزارة التربية لتخريج معلمين من كلية التربية مؤهلين ومدربين للارتقاء بالعملية التربوية التي يعجز معهد الصف الخاص في اتاحتها وتوفيرها للمعلم .. ويرون أن وجه المساعدة في تخفيض درجات القبول لكلية التربية لأبناء منطقة منبج حصراً لاتاحة الفرصة لخريجي الثانويات بدخول الكلية بشروط ميسرة .‏

وهناك من يقترح السماح للمعلمين الوكلاء بالتسجيل في كلية التربية في التعليم المفتوح وعلى حسابهم الخاص ..‏

على كل حال ومع تعدد الاقتراحات والمطالبات نضع ذلك كله على طاولة وزارة التربية ووزارة التعليم العالي لرفع الحيف عن ابنائنا وتأمين حسن تعليمهم كغيرهم وهذا حق من حقوقهم يجب تأكيده وعدم تركهم في مختبرات التجارب .. !!‏

الكاتب: 
حميدي هلال