مهرجان خطابي لحزب الاتحاد العربي الديمقراطي بمناسبة تجديد البيعة ... عثمان : الرئيس الأسد قائد استثنائي يعبر عن عشقنا للسيادة والتطوير

العدد: 
12343
خميس, 2007/05/17
ىاكد السيد غسان احمد عثمان الامين العام لحزب الاتحاد العربي الديمقراطي ان السابع والعشرين من ايار مناسبة غنية بكل المعاني والمقاييس وتعبير عن إرادة حرة لشعب حر علمته التجارب والمحن ألا

يساوم على قراره او سيادته او انتمائه مهما بهظ الثمن وغلت التضحية وعلمته ان المنعطفات التاريخية الصعبة تحتاج الى قادة استثنائيين يجيدون العبور الى المستقبل ويعرفون كيف يرتقون بمجتمعاتهم وشعوبهم الى الحضارة والحداثة , مشيراً الى ان السيد الرئيس بشار الأسد هو القائد الاستثنائي في هذا المنعطف التاريخي الصعب الذي تجتازه الأمة العربية اليوم .‏

وتابع السيد عثمان خلال المهرجان الخطابي الذي اقامه فرع الحزب بحلب بحضور السيد عبد القادر المصري امين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس فرع الجبهة الوطنية التقدمية القول : سنقول نعم للرئيس بشار الأسد من اجل وطن مقاوم لاتخيفه الحصارات والتهديدات ولا تركعه العمالات والمؤامرات , سنقول نعم للرئيس بشار الأسد من أجل وحدة وطنية صلبة عصية على الاختراق او المس يجتمع فيها التعايش المشترك والتعددية السياسية والتنوع الثقافي والغنى الحضاري بما يرتقي بها لتكون السند الحقيقي لنا في معركة المواجهة مع قوى التسلط والعدوان سنقول نعم من أجل تنمية شاملة مستدامة تنفتح فيها آفاق التطوير والابداع ويسود بيئتها العدالة والانصاف وتزول معها مظاهر الفساد وتتوطد فيها قيم الحق والخير العميم والحرية المسؤولة .‏

وأشار السيد الأمين العام لحزب الاتحاد العربي الديمقراطي الى ان سورية تعيش اليوم ايام الحصاد الاولى لحقبة جديدة من الصمود والمقاومة اطلقها السيد الرئيس بشار الأسد في أشد لحظات الضغط والحصار الامريكي - الصهيوني الغاشم فكان هو القائد الذي خاض بنا كل معارك المواجهة المريرة دون كلل او يأس وهو القائد الذي عبر عن كل مايجول في خواطرنا من عشق للحرية والسيادة وتوق الى التطور والحداثة وتطلع الى الوحدة والتضامن .‏

من جانبه بين السيد محمد الحاج حميدي عضو قيادة فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي في كلمته ان ترشيح القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي السيد الرئيس هو استجابة للالتفاف الشعبي الواسع حول قيادته وللإجماع الجماهيري حول هذا الخيار الوطني منطلقة من التأكيد على مضامين الحياة الدستورية في البلاد واستجابة لمتطلبات المرحلة التي يمر بها قطرنا العربي السوري في مجالات التنمية والتطوير وتفعيل دوره في مواجهة التحديات الراهنة مشيراً الى ان موعد الاستفتاء هو موعد لعرس وطني تعبر فيه الجماهير عن التفافها حول قائدها وتعاهده على الوفاء والولاء لمتابعة المسيرة لتبقى سورية قلعة صامدة ترفض الاستسلام والخنوع للضغوط والتهديدات متمسكة بثوابتها في بناء الوطن .‏

كما أشار السيدان رمضان هدلة عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد العربي الديمقراطي عضو مجلس الشعب ومحمد فائز ضبيط امين فرع حلب للحزب ان الاستفتاء بنعم لمرشح الشعب السيد الرئيس لولاية دستورية جديدة هو تعزيز وترسيخ للقيم النضالية والوطنية والاستمرار في حمل المسؤوليات القومية والوطنية الملقاة على عاتق سورية في هذه الظروف الصعبة منوهين الى ان سورية اضحت في ظل قيادة السيد الرئيس قلعة العرب والحاضنة الطبيعية لآمالهم وأمانيهم ومحط اهتمام الرأي العام العربي والدولي .‏

حضر المؤتمر اعضاء المكتب السياسي لحزب الاتحاد العربي الديمقراطي واعضاء قيادتي فرعي حزب البعث والجبهة بحلب وحشد من كوادر الحزب .‏

الكاتب: 
محمد مهنا