رغم صلة القرابة …مشاجرة انتهت بمقتل رجل من كل طرف وإصابة آخرين والسبب خلاف بين زوجين

العدد: 
13294
اثنين, 2011/03/14
التفكير الأعمى سبب أساسي لما نراه ونسمعه من ضحايا يذهبون إلى غير رجعة تاركين خلفهم أطفالاً صغاراً يتجرعون الفقر واليتم معاً

قصتنا اليوم حدثت في قريتين متجاورتين بمنطقة أريحا تبعدان /7/ كم من مركز المنطقة والبداية كانت مشكلة بسيطة جداً ويمكن أن نراها أو نسمع عنها في كل قرية أو مدينة ومضمونها خلاف بين رجل وزوجته وذهابها إلى منزل أهلها لعدة أيام متتالية تاركة أولادها في المنزل وذلك بعد أن تعرضت للإهانة والضرب من قبل والد أطفالها الثلاثة , وبعد عدة أيام من وقوع الخلاف بين الاثنين شاهد الزوج عمه والد زوجته في مدينة أريحا بالقرب من كراج انطلاق سيارات معرة النعمان ودار نقاش حاد بين الصهر وعمه ثم تطور الأمر إلى درجة قيام الزوج بتوجيه عدة ضربات موجعة إلى جد أطفاله حتى أصيب الأخير بحالة إغماء تم إسعافه بعدها إلى منزله وبعد أقل من ساعتين من وقوع هذه الحادثة توجه الصهر وبرفقته ابن عمه إلى منزل بيت أهل زوجته والشرر يتطاير من أعينهما وقبل وصولهما إلى المنزل المقصود بخطوات قليلة بدأا يتلفظان بألفاظ بذيئة وبصوت مرتفع ويهددان ويتوعدان الجد وأبناءه . وحينما سمع الجد وولده الشاب (ح 18 عاماً) ما يدور بالقرب من جدار دارهما , سارعا بالصعود إلى سطح المنزل للتأهب واستطلاع الأمر وقد حمل الشاب بندقيته بيده واستعد جيداً لإطلاق النار في حال حدوث أي طارئ وحينما شاهد زوج شقيقته يتقدم باتجاههما وبصحبته ابن عمه والاثنان في حالة غضب شديد علماً أنه كان قد عرف من والده ما جرى معه قبل ساعات قليلة في مدينة أريحا وهنا أعمى الغضب عيني الابن وغاب سراج العقل لديه فلم يجد أمامه سوى أن يوجه سلاحه نحو صهره وصاحبه ويضغط على الزناد والنتيجة كانت إصابة الصهر بجروح ومقتل ابن عمه متأثراً بطلقة نارية أصابته بالرأس . بعد عدة أيام من وقوع هذه الحادثة المأساوية قام أشقاء وأقارب الشاب المقتول بالبحث عن طريقة سريعة للأخذ بالثأر من عائلة الجد وأقاربه وقاموا بإعداد مكيدة ناجحة لمعرفة أين يعمل الشبان من أقارب القاتل حيث أن القاتل كان قد دخل السجن ولا مجال للوصول إليه . وبعد تحديد المنطقة بشكل دقيق وأكيد قاموا بمباغتتهم عند ساعات الصباح الباكر وهم يقومون بأعمالهم الاعتيادية داخل مقلع الحجارة وبدؤوا بإطلاق العيارات النارية عليهم وبشكل عشوائي وعلى الفور قتل ابن عم القاتل الأول وأصيب شقيقه بإصابات بليغة ثم غادروا المكان .‏

تم إيداع الأطراف المشاركة بالمشاجرات السجن . ثم تدخل أهل الخير والوسطاء من القرى المجاورة وقاموا بحل الخلاف وإجراء المصالحة بين الطرفين . يذكر أن الزوج طلق زوجته وتزوج بأخرى وكذلك الزوجة تركت أطفالها وتزوجت بآخر .‏

الفئة: 
الكاتب: 
عبدالله الحسون