في محاضرة بجامعة حلب ... حريري: الاكتشافات في أوغاريت وماري تؤكد أن سورية من أوائل من عرفت الموسيقا وصدرتها الى العالم... حلب ابتكرت وطورت العديد من الفنون الغنائية

العدد: 
14386
خميس, 2015/10/29

( تاريخ الموسيقا في سورية ) عنوان الندوة التي أقامها مكتب الإعداد والثقافة والإعلام في فرع جامعة حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي

وبالتعاون مع فرع نقابة الفنانين بحلب برعاية أمين فرع جامعة حلب للحزب على مدرج الدكتور علي الفارس في كلية الهندسة الميكانيكية .‏

وخلال الندوة تحدث رئيس فرع نقابة الفنانين بحلب عبد الحليم حريري عن تعريف الموسيقا مبيّناً بأنها مجموعة الأصوات التي اختارها الإنسان عبر الزمان ، حيث اختار كل شعب عدداً من الأصوات فبعض الشعوب اختار /7/ أصوات وبعضهم الآخر اختار /12/ صوتاً في حين اختار الشعب السوري /19/ صوتاً .‏

وأشار رئيس فرع نقابة الفنانين إلى أنه اكتشفت في أوغاريت أقدم اللوحات والرسومات التي تدل على عراقة الموسيقا في سورية ، وأن سورية هي من أوائل المناطق عبر التاريخ التي عرفت الموسيقا وصدرتها للعالم ، مستعرضاً عدداً من الصور للوحات أثرية ورسومات تم اكتشافها في المناطق الأثرية كأوغاريت وماري تؤكد بشكل علمي أن سورية صدرت الموسيقا للعالم ، ومن هذه اللوحات والرسومات لوحة لآلة الهارب بثمانية أوتار يرجع تاريخها إلى /3200/ قبل الميلاد ، ورسومات لآلات الرق والناي تعود إلى /1200 و 1800/ قبل الميلاد ، بالإضافة إلى تماثيل تصور العزف والغناء عبر حقب زمنية متتالية في سورية .‏

كما قدم حريري شرحاً عن الفنون الغنائية التي اشتهرت بها حلب عبر التاريخ ، وكيف تم تطوير هذه الفنون والإضافة إليها من قبل فناني حلب عبر التاريخ خاصة الموشح الأندلسي والدور المصري ، إضافة إلى الأنواع الغنائية التي اشتهرت بها حلب من القد والموال السبعاوي والقصيدة بأنواعها الموزونة والمرتجلة والملحنة .‏

ورافق الشرح شواهد حية لكل الأنواع الغنائية في حلب قدمها الفنان طاهر خانطوماني يرافقه موسيقياً الفنان حسام جبولي على آلة القانون والفنان علي ناصر على آلة الرق والفنان عبد اللطيف خانطوماني على الإيقاع ، حيث قدم الفنان خانطوماني بصوته شواهد طربية لكل الأنواع الغنائية التي اشتهرت بها حلب من قصيدة ودور ومقام وموال سبعاوي وقد وموشح لاقت استحسان وإعجاب الحضور.‏

وعلى هامش الندوة تم تكريم عدد من الزملاء الإعلاميين تقديراً لمشاركتهم في الدورة الإعلامية التي أقامها مكتب الإعداد والثقافة والإعلام في فرع جامعة حلب مؤخراً لعدد من الكوادر الحزبية .‏

حضر الندوة الدكتور محمد نايف السلتي أمين فرع جامعة حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي والدكتور مصطفى أفيوني رئيس جامعة حلب وعدد من أعضاء قيادة فرع الجامعة للحزب ونواب رئيس الجامعة وأمناء وأعضاء قيادات الشعب الحزبية بالجامعة وحشد من الطلبة والمهتمين .‏

ت : حفار

حلب
المصدر: 
الجماهير
الكاتب: