بحث التعاون مع ممثلي المنظمات الدولية بحلب ... وضع خطوات عملية لتأمين مستلزمات السلل الغذائية من الفعاليات الصناعية والتجارية بالمحافظة ... المشروع يسهم في توطين الصناعة ومكافحة الفقر والبطالة وتوفير آلاف فرص العمل

العدد: 
14390
اثنين, 2015/11/02

تزويد المنظمات المعنية بالإغاثة من قبل الفعاليات الصناعية والتجارية بما يلزم من المنتجات المكونة للسلل الإغاثية التي يتم توزيعها على العائلات المتضررة ، كان محور الاجتماع التنسيقي الذي عقد برئاسة محافظ حلب الدكتور محمد مروان علبي بحضور ممثلي المنظمات الدولية العاملة في حلب ومجلس إدارة غرفة صناعة حلب .

وتم خلال الاجتماع مناقشة العديد من الأفكار والرؤى لتفعيل التعاون بين المنظمات الدولية والفعاليات الصناعية والتجارية بحلب من خلال عرض الإمكانات والاحتياجات ، إضافة إلى مناقشة مزايا البضائع سواء من ناحية الجودة والالتزام بمواعيد التسليم والأسعار ليتم اتخاذ خطوات عملية قادمة .

وخلال الاجتماع أوضح محافظ حلب بأن مشروع التعاون بين المنظمات الدولية وفعاليات حلب الصناعية والتجارية من شأنه أن يؤمن آلاف فرص العمل  ، خاصة وأن حلب عاصمة الصناعة والاقتصاد السوري ويوجد فيها العديد من الكفاءات الصناعية والحرفية وقد تعرضت منشآتها للتخريب والسرقة من قبل العصابات الإرهابية حيث سيساهم المشروع في إعادة تشغيل هذه المنشآت وبالتالي تشجيع المنتج الوطني .

ونوه الدكتور علبي إلى أن مشروع التعاون بين المنظمات الدولية والفعاليات الصناعية والتجارية بحلب طرح أكثر من مرة ، وأن هذا الاجتماع يأتي في إطار وضع خطوات عملية وتنفيذية لهذا المشروع .

من جانبه أشار رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية رئيس غرفة صناعة حلب المهندس فارس الشهابي إلى أن هذا المشروع من شأنه توطين الصناعة وبالتالي تحقيق التنمية الاجتماعية ومكافحة الفقر والبطالة ، مضيفاً بأن فعاليات حلب الصناعية على أتم الاستعداد للتعاون مع المنظمات الدولية في مختلف مجالات التعاون نظراً لما تمتاز به الصناعة الحلبية من عراقة ومهارة .

ولفت الشهابي إلى أن غرفة الصناعة تهدف من خلال هذا المشروع إلى تشغيل المعامل والورش المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر ، وبالتالي توفير فرص عمل لشريحة واسعة من المواطنين والحد من الهجرة ، لأن غرفة الصناعة لا تبحث عن ربح أو فائدة استثمارية وإنما هدفها هو تأمين فرص العمل وتشغيل المعامل في حلب .

بدورهم أكد ممثلو المنظمات الدولية الإنسانية على استعدادهم للتعاون مع غرفة الصناعة والفعاليات الصناعية والتجارية كافة في المحافظة ، سواء في مجال تأمين الاحتياجات الإغاثية أو غيرها من الاحتياجات التي تقدمها المنظمات كمساعدات للمتضررين ، كما طلب ممثلو المنظمات الدولية من غرفة الصناعة تزويدهم بقوائم بأسماء الفعاليات الصناعية التي يمكن التعاون معها لتحديد الاحتياجات والتواصل معها من خلال غرفة صناعة حلب .

حضر الاجتماع عبد الغني قصاب عضو المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب .

ت : جورج

حلب
الكاتب: 
حسن العجيلي