اجتماع لمديرية الأوقاف مع أرباب الشعائر الدينية ... ترجمة الإيمان بفعل حقيقي من خلال محبة الوطن والدفاع عنه ... توثيق عرا المحبة والتلاحم بين أبناء الشعب ومحاربة الغش والاحتكار

العدد: 
14390
اثنين, 2015/11/02

بمناسبة ذكرى الهجرة النبوية الشريفة وتأكيداً على معانيها السامية في كونها تأسيساً لنصرة الحق على الظلم والعدوان ، أقامت مديرية أوقاف حلب في جامع كعب بن مالك اجتماعاً للخطباء والأئمة في مدينة حلب .

وخلال الاجتماع أشار مفتي حلب سماحة الدكتور الشيخ محمود عكام إلى بلاد الشام بلاد المحبة والتسامح ، وعلى علماء الدين الإسلامي تكريس هذه المفاهيم انطلاقاً من القرآن الحكيم والسنة النبوية الشريفة التي تترجم معاني الرحمة التي جاء بها الإسلام .

وأضاف مفتي حلب بأن من واجب أبناء الوطن ترجمة الإيمان بفعل حقيقي من خلال محبة الوطن الذي يمثل أكبر قيمة والدفاع عنه ومحاربة من قوى الإرهاب التي تريد الشر بوطننا  ، إضافة إلى توثيق عرا المحبة والتلاحم بين أبناء الشعب وتعزيز أخلاق الإيثار وعدم الاحتكار لأن الاحتكار محرم شرعاً .

بدوره أوضح مدير أوقاف حلب الشيخ محمد رامي العبيد أن ذكرى الهجرة تعيد إلى أذهان أبناء الوطن معاني النصر ، وأن نصر وطننا آت لا محالة انطلاقاً من إيماننا بالله وأننا ندافع عن وطننا وحقوقنا ، وكذلك من خلال تضحيات أبطال الجيش العربي السوري بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد الذي يحارب قوى الإرهاب والظلم .

من جانبه أشار الأب الياس عدس إلى روح المحبة والإخاء التي تجمع أبناء الشعب السوري وأن هذه الروح أضحت من مكونات المجتمع وميزة لا مثيل لها في باقي المجتمعات ، وهذا ما دفع قوى الإرهاب للنيل من هذه الوحدة الوطنية إلا أن مخططاتهم فشلت بفضل تلاحم أبناء الوطن .

وكان رئيس التفتيش الديني في مديرية الأوقاف الشيخ ربيع حسن كوكة قد نوه إلى دور الخطباء والأئمة في ترسيخ الأخلاق الحميدة والقيم الفاضلة خاصة في ظل الأزمة التي يمر بها الوطن وذلك من خلال الدروس الدينية وخطب الجمعة .

حضر الاجتماع لفيف من علماء الدين الإسلامي وعدد من الدعاة والداعيات .

حلب
المصدر: 
الجماهير