في اجتماع قيادة فرع الجبهة الوطنية التقدمية ... المطالبة بمحاسبة المخالفين مادياً وليس الإغلاق ... إقامة مراكز تسوق بأسعار مناسبة

العدد: 
14392
أربعاء, 2015/11/04

ناقشت قيادة فرع الجبهة الوطنية التقدمية بحلب برئاسة أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس فرع الجبهة أحمد صالح إبراهيم الواقع الأمني والخدمي والتمويني بحلب ومدى توفر كافة السلع وحوامل الطاقة في المدينة.

وقدم رئيس فرع الجبهة عرضاً لأبرز الأحداث والمستجدات العسكرية وخاصة بعد عودة شريان حلب إلى الحياة / طريق حلب – خناصر – دمشق / الذي حاولت العصابات الإرهابية المسلحة قطعه لوقف تقدم أبطالنا البواسل على كافة الجبهات وخاصة في ريفي حلب الجنوبي والشرقي مؤكداً أن سورية منتصرة على الأعداء مهما حاولوا وأي كانت الجهة الداعمة ، لافتا إلى الجيش العربي السوري يحقق الانتصار تلو الآخر وهذا دليل على البنية الصحيحة للجيش والعقائدية التي تربى عليها منذ أن أسسه القائد الخالد حافظ الأسد ، مبيناً أن الأيام القليلة القادمة ستشهد انتصارات جديدة لحماة الديار.

وقدم محافظ حلب الدكتور محمد مروان علبي شرحاً للواقع الخدمي ومدى توفر مستلزمات الصمود في الأسواق، موضحاً أنه بعد قطع الطريق لمدة / 13 / يوماً تم فتحه اليوم وستصل حوامل الطاقة والخضار والفواكه والمواد الغذائية تباعاً.

وأشار المحافظ إلى أنه ستتم محاسبة كل من يستغل حاجة المواطنين من تجار الأزمة سواء أصحاب المخابز أو الأمبيرات أو المواد الغذائية.

وكانت مداخلات أعضاء قيادة فرع الجبهة قد ركزت على أهمية تفعيل اجتماعات اللجان الجبهوية وزيادة حصة حلب من حوامل الطاقة ومحاسبة المخالفين مادياً وليس الإغلاق أو التشميع، وإقامة مراكز تسوق بأسعار مناسبة.

وقد أجاب رئيس فرع الجبهة عن تساؤلات الحضور.

ت : جورج

حلب
المصدر: 
الجماهير