خدمات ونشاطات إغاثية واجتماعية وثقافية وبيئية وصحية تقدمها جمعية من أجل حلب

العدد: 
14395
سبت, 2015/11/07

( دعونا نصنع شيئاً من أجل حلب ) ( من أجل البشر والشجر والحجر ) الشعار الأبرز لجمعية ( من أجل حلب ) من خلال المشاريع والنشاطات المختلفة حيث أسست الجمعية في مدينة حلب عام 2005 ويتناول نشاطها مدينة حلب وتهتم بالبشر والشجر والحجر .

لمزيد من الاطلاع على أهداف الجمعية ونشاطاتها التقينا رئيسة الجمعية مريانا الحنش التي حدثتنا بداية عن أهداف الجمعية قائلة :

المساهمة في الحفاظ على التماسك الأسري لأبناء مدينة حلب من خلال التوعية الاجتماعية في هذا المجال والمشاركة في إحياء المناسبات الاجتماعية في مدينة حلب والمساهمة في رفع المستوى الفني والسعي لتفعيل دور العمل التطوعي للمساهمة في إنجاز الخدمات في المدينة وكذلك الدعوة إلى الحفاظ على البيئة والمساهمة في ذلك والمسارعة إلى تقديم المساعدة في الحالات الطارئة وتعزيز العمل على خدمة مدينة حلب بالتعاون مع الجهات المختصة والعمل على تفعل دور مدينة حلب التجاري والإسهام في إحياء التراث الحضاري وأيضاً المساهمة في إبراز دور مدينة حلب التاريخي والعمل على إبراز معالم المدينة الجمالية إضافة الى التعاون مع الجمعيات والنقابات المعنية لتحقيق أكبر قدر من الفاعلية الخدمية ولدعم العمل الخدمي الميداني .

وأضافت : نسعى الجمعية للوصول إلى أهدافها بشتى الوسائل المشروعة من إصدار النشرات والمجلات وعقد المؤتمرات وورشات العمل والدورات التدريبية وإحياء الحفلات والقيام برحلات محلية وخارجية .

أما عن أهم مشاريع الجمعية فحدثتنا الحنش : هناك أكثر من مشروع للجمعية من أهمها مشروع نعم لليتيم ورياض اليتامى ويتضمن تقديم كفالة ورعاية وتدريب وتعليم أمهات الأيتام والأبناء وتقديم كفالة مالية ضمن الأصول الشرعية وضمن شروط أهمها عدم وجود معيل للأسرة ولا راتب شهرياً ، وتمنح الأسر رعاية تعليمية وصحية وتقديم مهارات الحياة للأمهات والأطفال ضمن برامج متكاملة اضافة إلى إقامة كل يوم سبت يوم مفتوح للأطفال يمارسون فيه نشاطات تعليمية وترفيهية وأنشطة تنموية وفنية من أهمها العرض المسرحي / جمع مؤنث سالم / والمشروع الثاني / زدني علماً/ والذي يقدم فيه برنامج تعليمي وناد صيفي ترفيهي للطلبة وحاليا يتم تقديم تعليم ترفيهي لبعض المواد للشهادتين الأساسية والثانوية لأبناء الأسر اليتيمة .

أما المشروع الثالث فهو مشروع مجموعة فرح وهي مجموعة مختصة بالدعم النفسي والاجتماعي  للأطفال واليافعين وحملات توعية للأمهات منها حملات توعية بسرطان الثدي - الكوليرا - شلل الأطفال وغسيل الأيدي .

كما أقيم مشروع ( لنحافظ على البسمة ) بالتشارك مع اليونيسيف ويشمل هذا المشروع مناطق 1070 – الريادة – حلب الجديدة شمالي – الأعظمية والأكرمية ويتضمن البرنامج اليومي توزيع الكتب والألعاب .

أما المشروع الرابع فهو مشروع الإغاثة بالتعاون مع منظمة الغذاء العالمية ويتم فيه توزيع المساعدات الغذائية وغير الغذائية للعائلات المتضررة ضمن نطاق الجمعية هذا مثلاً عن مشروع الخبز ويتم فيه تصنيع وتوزيع الخبز المجاني للعائلات المتضررة ضمن نطاق عمل الجمعية .

مشروع خلق فرص عمل طارئة

يسعى للحفاظ على البيئة ونشر ثقافة الحفاظ على النظافة عن طريق التخلص من النفايات الصلبة حيث وفرت الجمعية فرص عمل لأكثر من 300 شخص من الأسر المسجلة ضمنها للعمل في تجميع القمامة وتحويلها إلى مكبات خاصة .

مشروع الرقي بالمستوى الفني لليافعين والكبار

تنفذ فيه دورات متخصصة من المهن تهدف إلى تطوير مهارات المتدربين وتم تدريب 330 سيدة على الأعمال اليدوية والخياطة والاكسسوار ما ساعد على إيجاد فرص عمل لهؤلاء السيدات من خلال المعارض التي تقيمها الجمعية.

مشروع المياه والإصحاح ويقوم على تنفيذ حملات توعية صحية وبيئية من خلال أنشطة تفاعلية وترفيهية وتوزيع سلل غذائية – فقرات فنية .

مشروع محو الأمية ومنها مشروع / هيا نبصر / لتعليم القراءة والكتابة للسيدات المسجلات في الجمعية .

وتقام أغلب الأنشطة والفعاليات بالتعاون مع المؤسسات الحكومية وغرفتي الصناعة والتجارة وريع المعارض يعود إلى صندوق الأيتام التابع للجمعية .

كما يشمل عمل الجمعية تقديم الرعاية الصحية للأطفال والنساء بالتشارك مع جمعية تنظيم الأسرة من خلال العيادات النسائية والأطفال .

ومن المشاريع الجديدة للجمعية المكتب الهندسي ويهدف إلى دراسة وتنفيذ المشاريع الهندسية والمكتب القانوني يسعى لتقديم الاستشارات القانونية ومشروع إعادة التدوير .

ولأن رسالة الجمعية (دعونا نصنع شيئاً من أجل حلب) استحقت الجمعية التكريم من أكثر من جهة حكومية وأهلية منها مجلس المدينة وجمعية التعليم ومكافحة الأمية – غرفة الصناعة – لجنة سيدات الأعمال – الهلال الأحمر ووزارة الثقافة وغيرها.

 

 

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
عتاب ضويحي