مراسلو الوسائل الإعلامية العربية والأجنبية يطلعون على واقع الحياة في عدد من أحياء حلب .. الأهالي : ممارسات العصابات الإرهابية لن تزيدنا إلا صموداً وتمسكاً بوطننا

العدد: 
14461
ثلاثاء, 2016/01/12

في اليوم الثالث لزيارة الوفد الإعلامي الذي يضم مراسلين لأكثر من /30/ وسيلة إعلام عربية وأجنبية لمحافظة حلب ، قام الوفد بزيارة عدد من أحياء مدينة حلب بهدف الاطلاع على واقع الحياة في المدينة والظروف التي يعيشها المواطنون .

ففي حيي السريان الجديدة والميدان التقى ممثلو وسائل الإعلام العربية والأجنبية بالمواطنين واستمعوا منهم عن الواقع المعاشي ، حيث أكد المواطنون من مختلف الأعمار والأطياف الدينية والعرقية  أنهم صامدون بالرغم من ممارسات المجموعات الإرهابية التي تمطر الأحياء الآمنة بقذائف الهاون وما يعرف بالأسطوانات المتفجرة بغية إرهابهم إلا أن أبناء مدينة حلب متشبثون بأرضهم وبيوتهم .

وقدم المواطنون شرحاً لممثلي وسائل الإعلام عما تقوم به العصابات الإرهابية التكفيرية المرتبطة بنظام أردوغان وآل سعود من قطع للكهرباء والمياه وحصار لمدينة حلب بغية إذلالها ، منوهين إلى أن هذه الممارسات باءت بالفشل وزادت صمود أبناء حلب بفضل صمود الجيش العربي السوري الذي يقدم التضحيات بغية إعادة الأمن والأمان لربوع الوطن ، وجدد المواطنون ثقتهم بقوة الجيش العربي السوري وحكمة السيد الرئيس بشار الأسد في مواجهة  ودحر العصابات التكفيرية  ومن يقف وراءها .

وفي منطقة العرقوب الصناعية اطلع الوفد الإعلامي على حجم الخراب والتدمير الذي قامت به العصابات التكفيرية ، واستمعوا من أصحاب المنشآت  الى شرح عما قامت به العصابات الإرهابية من نهب وسرقة للمعامل والمنشآت في العرقوب بشكل خاص وحلب بشكل عام كونها العاصمة الصناعية لسورية ، واطلع الوفد الإعلامي على المنشآت العاملة التي أكد أصحابها والعاملون فيها أنهم مستمرون بالعمل بالرغم من الظروف كافة وأن حلب مدينة الصناعة الأولى ستزدهر من جديد .

كما جال الوفد في حي الفرقان حيث قدم عدد من أصحاب المحال التجارية شرحاً عن سير الحركة التجارية في المنطقة التي كانت ملاذاً لأصحاب المحلات بعد أن قامت العصابات الإرهابية بتدمير الأسواق التجارية في المدينة القديمة وفي الأحياء التي يسيطرون عليها ، كما التقى الوفد ببعض المواطنين واستمعوا منهم عن واقع الحياة الاقتصادية والمعاشية في حلب .

( الجماهير ) كانت مع الوفد الإعلامي ورصدت آراء عدد من أعضائه حول الحياة في حلب :

- ذو الفقار الخفاجي – مندوب قناة العهد العراقية : الشعب السوري شعب صامد وعريق وبالرغم من كافة الأزمات التي تعصف بالبلد وهذا ما لاحظناه في الأحياء التي زرناها ، كما أن الحياة متشابهة بين المدن السورية والعراقية بفعل أن العصابات الإرهابية التكفيرية هي ذاتها التي تعيث فساداً في البلدين الشقيقين ، وصمود الشعبين وبسالة الجيشين السوري والعراقي كفيل بهزيمة هذه العصابات التكفيرية .

- محمد طوالبة – مراسل قناة الإشراق :  اللافت للنظر في أحياء مدينة حلب هو التعايش والتسامح بين أبنائها كما كل أبناء سورية ، وذهلنا بحجم الصمود والثبات لديهم ومتابعتهم للحياة بالرغم من كافة الظروف التي تحيط بهم سواء من القذائف التي تطلقها العصابات الإرهابية أو النقص في بعض الخدمات ، وأن هذه الظروف تزيد من إيمانهم بالجيش العربي السوري وقدرته على تحقيق النصر وتمسكهم بوطنهم وأرضهم  .

- ماهر الدنا – مراسل صحفي : إن الذي يزور حلب يلاحظ إرادة كبيرة لمواجهة ثقافة الموت التي تنتهجها العصابات التكفيرية في كل سورية وخاصة حلب ، والحياة في حلب مادة دسمة لأية وسيلة إعلامية فكان تقريري اليوم كيف تواجه الحياةُ  قذائفَ الهاون ، فرأينا في أحياء على تماس مع المناطق التي يسيطر عليها الإرهابيون كيف أن الطلاب ذاهبون إلى مدارسهم ، والنساء في المنازل وعلى الشرفات ، إضافة إلى الرجال وخاصة المسنين يجلسون على الأرصفة يتبادلون الأحاديث في تحد حقيقي لثقافة الموت ، فتحدي الشعب السوري والحلبي خاصة يشابه التحدي الذي يواجه به الجندي العربي السوري العصابات الإرهابية ويهزمهم .

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
حسن العجيلي