تأسيس نقابة أطباء الأسنان بحلب

العدد: 
14529
أحد, 2016/03/20

أقيمت ندوة بعنوان ( تأسيس نقابة أطباء الأسنان بحلب ) في مقر النقابة شارك فيها كل من الدكتور عمر فاتح عاصي (أحد أقدم أطباء الأسنان بحلب خريج عام 1956 وما زال يعمل لتاريخه في عيادته ويعتبر شيخ أطباء الأسنان بحلب) والمحامي مصطفى خواتمي وشارك في الحوار رئيس فرع نقابة أطباء الأسنان بحلب الدكتور محمد مأمون حاج قدور .

وتناول المتحدثون عدة محاور شملت إلقاء الضوء على أطباء الأسنان بحلب بين عامي 1862ـ1962 وذلك من الناحية التاريخية لإعطاء شيء من حقوقهم مثل تسمية شارع أو ساحة أو قاعة في كلية طب الأسنان أو في مقر النقابة ،والكليات التي تخرج منها هؤلاء الأطباء سواء في سورية أو لبنان وغيرهما ، وتأسيس كلية الطب في دمشق عام 1903 التي أصبح اسمها في زمن الملك فيصل ( الكلية الطبية العربية ) وهي الوحيدة في العالم التي تدرس الطب باللغة العربية منذ قرن ولغاية تاريخه ، وبعد الاحتلال الفرنسي أصبح اسمها ( الجامعة السورية ) وضمت معهد الطب الذي يضم ثلاث شعب هي الطب البشري وطب الأسنان والصيدلة وألحقت بها مدرسة القبالة والتمريض .

كما تم التطرق الى  المجلات الطبية التي صدرت في دمشق وهي مجلة الصحة العمومية عام 1919 وتتبع لوزارة الصحة ، حيث في عام 1924 صدر العدد الأول من مجلة المعهد الطبي العربي وتتبع للجامعة السورية وبعد الاستقلال صدرت مجلة عالم الطب حتى عهد الوحدة ، وفكرة تأسيس جمعية لأطباء الأسنان حيث كان أغلب العاملين في هذا الحقل في نهاية القرن التاسع عشر من الحلاقين الذين يقومون بقلع الأسنان إضافة لعملهم الأساسي وكأن التشابه بين كرسي الحلاق وكرسي طبيب الأسنان يعطيهم الحق بالوراثة في ممارسة هذا العمل ، إضافة لوجود عدد من الممارسين للمهنة بصورة شبه قانونية لعدم وجود قوانين واضحة في حلب آنذاك إضافة لوجود أناس يقومون بتلبيس الأسنان من معدن الذهب ( ليرات ذهبية ) ، وفي عهد الأمير فيصل صدر قرار بتوفيق أوضاعهم خلال سنتي حكمه من عام 1918ـ1920 وفي عام 1926 تم إشهار جمعية الأطباء بحلب وفي عام 1936  اجتمع عدد من أطباء الأسنان في حلب وإدلب في منزل الدكتور مصطفى حكيم في باب النصر وأطلقوا على جمعيتهم اسم ( جمعية طب الأسنان بحلب ) وتم إشهارها وفقاً لقانون الجمعيات الصادر عام 1925 وكان عددهم حوالي عشرين طبيب أسنان وتم ذكر أسمائهم بالتفصيل ومن مهامها : تأمين مستلزمات المهنة وتنظيم أمورها والدفاع عن أعضائها ورفع سوية المهنة وإصدار تشريع يوضح حقوقهم وواجباتهم وكان طبيب الأسنان هو المخبري وقد توقف عملها خلال الحرب العالمية الثانية  وقد نقلت كلية طب الأسنان من التكية السليمانية ( المتحف الحربي ) إلى جانب كلية الصيدلة والحقوق والشريعة ، وبتاريخ 27/3/1943 صدر قانون اشتراعي ينظم نقابة الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة والقابلات والممرضات وفي عام 1949 صدر مرسوم برقم 154 بلزوم حصول الطبيب أو طبيب الأسنان أو الصيدلي على ترخيص من وزارة الصحة والإسعاف العام وفي عام 1952 صدر المرسوم التشريعي رقم 142 بفصل نقابة الأطباء عن أطباء الأسنان وكانت نقابة حلب تضم المحافظات التالية : حلب ـ اللاذقية ـ دير الزور ـ الجزيرة وهناك لجنة ارتباط بين نقابة حلب ونقابة دمشق ، وفي عام 1962 صدر المرسوم التشريعي رقم 53 بإنشاء أول خزانة تقاعد لأطباء الأسنان تؤمن لهم ولعائلاتهم معاشات تقاعدية . 

كما تم الحديث عن معاناة أطباء الأسنان خلال ممارسة المهنة وعن ضرورة الاهتمام بالمريض وتقديم نصائح طبية هامة مستندة الى تجربة طويلة وباع كبير في العمل.

حضر الندوة رئيس وأعضاء مجلس فرع نقابة أطباء الأسنان بحلب وعدد من المهتمين .

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
سعد الراشد