معاً نرسم مستقبل سورية

العدد: 
14546
أربعاء, 2016/04/06

بعد أيام تنتهي حملات المرشحين الانتخابية لمجلس الشعب للدور التشريعي الثاني وندخل في الصمت الانتخابي وقد لمسنا روح المنافسة الإيجابية بين المرشحين الأمر الذي يؤكد على حس المسؤولية والوعي الى المهام الملقاة على أعضاء المجلس القادم .

ووفق الدستور الحالي للجمهورية العربية السورية فإن مجلس الشعب هو الجهة التي تتولى السلطة التشريعية في الدولة وان أعضاء مجلس الشعب هم من يمثل الشعب بأكمله وبكافة شرائحه وقطاعاته ويجب ألا يغيب عن بالنا الدور الهام لمجلس الشعب في الرقابة على أداء الحكومة ، لذلك نحن اليوم بأمس الحاجة إلى أصحاب الكفاءات ليكونوا ممثلين عنا تحت قبة المجلس خاصة في هذه المرحلة التاريخية الصعبة التي تواجه الشعب السوري وهو يواجه هذه الحرب الظالمة والإرهاب الذي وصل الى الأرض السورية من كل أصقاع الأرض ويسقط إرادة الدول الاستعمارية في القضاء على سورية المقاومة .

أيضاً نحن بحاجة الى ممثلين عنا في المجلس أوفياء لدماء الشهداء التي نزفت على أرض سورية من أجل حمايتها ودحر كل معتد أثيم عنها ومن أجل مستقبل أفضل لأبنائها ، ويتمتعون بمهارات وكفاءات استثنائية وبطولية توازي بطولات بواسل الجيش العربي السوري لإعادة الأمن والأمان لربوع الوطن فالتحديات القادمة كبيرة لأن عنوان المرحلة القادمة سيكون القضاء على الإرهاب وإعادة بناء سورية لذلك فإن هذه الانتخابات هي خطوة هامة نحو سورية المستقبل ويتوجب على كل مواطن أن يساهم في رسم المستقبل من خلال اختياره للمرشح الذي يتمتع بالكفاءة ليكون شريكاً في المرحلة القادمة ، فسورية التي قدمنا الدماء الزكية للمحافظة عليها تستحق منا تقديم العرق لإعادة بنائها ، وأصواتنا في صناديق الاقتراع هي التي سترسم صورة سورية الغد .

حلب
الكاتب: 
سعد الراشد