المصالحة طريق .. رعاية المواطن هدفها

العدد: 
14774
أحد, 2016/11/20

ليس غريباً أن تطلق الحكومة السورية في جميع المحافظات ومنها حلب حملة لقاح تحت وطنية ضد مرض شلل الأطفال وحملة متابعة المتسربين للقاح الروتيني ، فالحكومة السورية على الدوام حريصة كل  الحرص على تقديم خدمات الرعاية الصحية للمواطنين وخاصة الأطفال وتحصينهم ضد سائر الأمراض .

وخلال سنوات الأزمة عملت الحكومة على إيصال اللقاحات لكافة المناطق السورية انطلاقاً من مسؤوليتها القانونية والأخلاقية تجاه كافة مواطنيها وخاصة الأطفال ليكبروا وينمو بصحة وسلام ، إلا أن الجهود الحكومية كانت في أغلب الأحيان تواجه بتعنت العصابات الإرهابية المسلحة التي كانت تعرقل جهود الحكومة السورية بالرغم من تدخل المنظمات الدولية كمنظمة الهلال الأحمر العربي السوري  أو منظمة الصحة العالمية ، في صورة تعكس حقيقة تلك العصابات وإرهابها الهادف إلى قتل الإنسان السوري سواء بقذائف حقدهم أو بمنع الدواء والغذاء عنهم .

وهذه الصورة تبرز اليوم بشكل جلي من خلال عدم مغادرة تلك العصابات الإرهابية الأحياء الشرقية أو من خلال منع المواطنين في تلك الأحياء من الخروج إلى المناطق الآمنة ، لتقوم الدولة بمؤسساتها الخدمية بتقديم الخدمات على أكمل وجه للمواطنين  ومنها الخدمات الصحية .

هي دعوة للمواطنين في الأحياء الشرقية للوقوف في وجه تلك العصابات لإجبارها على الخروج ليعود الأمن والأمان من خلال عودة مؤسسات الدولة لتقديم خدماتها وليعود المواطنين إلى حضن وطنهم الذين يلقون فيه الرعاية والاهتمام والأمان .

حلب
الكاتب: 
حسن العجيلي