" وجدان غزل ورثاء " أمسية شعرية لاتحاد الكتاب وثقافة حلب

العدد: 
14866
اثنين, 2017/02/20

جمعت أمسية شعرية أقامها اتحاد الكتاب فرع حلب بالتعاون مع مديرية ثقافة حلب بين شعراء ثلاث تنقلوا بين الوجدان والغزل والرثاء بكلمات سهلة اللفظ وبليغة المعنى .

حيث ألقى بداية الشاعر جلال قضيماتي قصيدتان الأولى بعنوان بعد الفناء والثانية رياض الذكريات ، ومما قاله في قصيدته بعد الفناء :

قلبت دونك مصحف الآيات  .. وقرأت عندك أعذب النغمات

فسبحت عرض المتون غايتي .. أن أنهل الإيمان والرحمات

سوراً تؤكد أن نورك مفزع ..  ورضاك سر الفتح والغمرات

وهواتي إن كانت رؤاه قواسماً ..  فهو زاد العمر والكرمات

الشاعر الفلسطيني محمود علي السعيد ألقى ثلاث قصائد الأولى بعنوان أوقف البعد ياعريق النوايا والثانية أسطورة العشق مهداة لروح المطران هيلاريون كبوجي والثالثة مصباح أمنية ، من قصيدته أوقف البعد ياعريق النوايا :

ياحبيبي مناتي أن القاكا .. هاهنا شئت أم تشاء هناك

كلما ضخ في عروقي في العروق سؤال ..  قلت في حاضر الجواب عساكا

حن قلبي إلى رحيق البراري .. هل تناسيت عطره أم تراكا

يوم كنا نسابق الريح خطواً .. ذا يغني على هواه وذاكا

وأخيراً ألقى الشاعر محمود الكلزي ثلاث قصائد حملت عناوين القصائد تخرج عارية -ضياء -وردة تقطف وردة ، ومما قاله في قصيدة القصائد تخرج عارية :

تجيء القصيدة فوق صراط سوي

على سندس من شعور

فليست تلف وليست تدور

وليست تخبئ خلف الغمام

معانيها المشرقة

فهنا تخرج للناس عارية

لا تفهمها سفسطات التمائم

أو هندسات المناجم

أو منطق الحلزون المعبأ

في تيه قوقعة مغلقة

حضر الأمسية رئيس اتحاد الكتاب  الدكتور أحمد زياد محبك ومعاون مدير الثقافة للشؤون الثقافية أحلام استانبولي وعدد من المهتمين والمثقفين

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
عتاب ضويحي

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة