الإنسان والقرآن والتواصل مع سكان الفضاء 3/3

العدد: 
14873
اثنين, 2017/02/27

أكد الذكر الحكيم في السور المكية على ما بثه في السموات والأرض من دابة ، وحينما يتحدث عن بث الدابة في السموات يعني بذلك خارج أرضنا أي أراض أخرى في المجرات وهذا يؤكد أن بعض المجرات على الأقل تحتوي على كائنات حية عاقلة وغير عاقلة كما جاء في الآية 87 من سورة النحل (ويوم ينفخ في الصور ففزع من في السموات ومن في الأرض إلا من شاء الله وكل أتوه داخرين) وفي الآية 68 من سورة الزمر( ونفخ في الصور فصعق من في السموات ومن في الأرض إلا ما شاء الله ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون) وفي الآية 29 من سورة الشورى ( ومن آياته خلق السموات والأرض وما بث فيهما من دابة وهو على جمعهم إذ يشاء قدير) بينما في سورة النحل الآية 49 ( ولله يسجد ما في  السموات وما في الأرض من دابة والملائكة وهم لا يستكبرون ) وقد أشارت آيتا الشورى والنحل إلى وجود كائنات عاقلة في السموات لأن سورة الشورى أشارت إلى إمكانية التواصل بينهم بينما أشارت الآية في سورة النحل إلى امتثالهم للسجود لذي العزة والجلال .

ويتوقف الزمخشري في تفسيره ( الكشاف عن حقائق غوامض التنزيل وعيون الاقاويل في وجوه التأويل) ومع احترامي له يقول : ( والدواب في الأرض وحدها وقد يكون للملائكة عليهم السلام مشي مع طيران فيوصف بالدبيب كما يوصف في الناس وما نعلم وما لا نعلم من أصناف الخلق ) ص 224-225 جـ4 الكشاف .

أما محمود بن حمزة الكرماني في مجلده ( غرائب التفسير وعجائب التأويل ) فيقول : ( أي في السموات والأرض من دابة ، أي خلق ، وقيل الأنس والجن والملائكة) ويشير إلى أن الفراء قال في كتابه ( معاني القرآن ) : فيهما ، أي في أحدهما فتعود الكناية على الأرض ) جـ2 ص 1053 غرائب التفسير .

أما في اللغة قرآنياً فيقول الراغب الأصفهاني : ( الدب والدبيب مشي خفيف ويستعمل ذلك في الحيوان وفي الحشرات أكثر ) ثم يذكر قوله تعالى ( ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة) قال أبو عبيدة : عنى الإنسان خاصة ) ص 306 مفردات ألفاظ القرآن .

أما الصديق الباحث محمد فوزي  النعال رحمه الله فيقول ( ورد اللفظ في القرآن الكريم مفرداً بصيغة (دابة) أربع عشرة مرة في اثنتي عشرة سورة) ويعدد السور إلى أن يقول ( الدواب جمع دابة وهي كل ما دب من شيء على الأرض من إنسان أو حيوان ) قال ابن فارس :( الدال والباء أصل واحد وهو كل متحرك على الأرض فهو دابة) ص 296 موسوعة الألفاظ القرآنية .

وبالنظر إلى التطورات في العصر الحديث توحي لنا آية الشورى بغير ما قاله القدماء كمجاهد والطبري وسواهما لأن أبجديات عصرهم المعرفية لم تساعدهم أكثر مما قالوه لكنما هنالك ما يدينهم بشكل أو بآخر ، فالمعنى العام لآية الشورى يفيد بأن بارئ الأكوان قد يحقق لهم جمعاً أو لقاء مستقبلاً وهذه الإشارة تؤكد بأنهم عقلاء حصراً ولهذا قد يجمعهم لحكمة ما وهذا ما لم يتنبه له أساتذتنا الأجداد وكان حرياً بهم أن يتنبهوا له ويتوقفوا عنده .

في أوائل النصف الثاني من القرن العشرين حطت سفينة فضاء سوفياتية على سطح القمر وجراء هذا الحدث راح بعض العامة والكهنوت الديني في حلب يصرخون ويولولون ( إذا طلعوا على القمر معنى هذا ما في الله ) بينما كنت أخالفهم رغم حداثة سني لأنني كنت أبحر بأبجدياتي المعرفية المتواضعة في كتاب الله المقروء لأثبت للآخرين ما يدور في ذهني ما يدور في ذهني من وساوس وشكوك .

وأعود إلى حكاية سفينة الفضاء التي حطت رحالها على القمر وإلى موقف الكهنوت الديني المعارض فانتهزت الفرصة ذات يوم مع والدي رحمه الله الشيخ رشيد الراشد وشرعت معه بالحديث عن الموضوع وفجأة سألته : بم تفسر الآية الثالثة والثلاثين من سورة الرحمن (يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السموات والأرض فانفذوا لا تنفذون إلا بسلطان )؟ فراح يردد ما قاله المفسرون طويلاً وما إن انتهى حتى قلت له : إن نص الآية يفيد بإمكانية النفاذ من أقطار السموات والأرض بالعلم فقال : صدقت يا ولدي فسارعت إلى القول وما هو رأيك بالآية التاسعة والعشرين من سورة الشورى ووضعت أمامه الآية ليقرأها بدقة وإحكام .فقال : دعني معها إلى الغد .

وفي اليوم التالي مضينا في حوار دافئ حتى أفصحت له عما يدور في خلدي موضحاً له بأن نص الآية يؤكد وجود كائنات عاقلة غير الملائكة والإنس والجن وأن بارئ الأكوان قد يحقق تواصلاً في المستقبل بيننا وبينهم .

وما هي إلا أيام حتى اعتمد قناعتي وطلب مني الاجتماع بالشيخ محمد النبهان رحمه الله والذي كان له حضور كبير في حلب وما حولها وتم اللقاء الذي لم يكن مستطيراً كما خيّل إليّ . فقد كان الشيخ معي دمثاً وطلب مني التواصل يومياً على انفراد , وأوضح رغبته باللقاء قبيل صلاة الفجر لأنه توقيت مناسب روحياً وذهنياً ولعدم وجود الناس . فأعلمته بصراحة أنني لا أصلي , فلم يبد امتعاضاً ووافق على اللقاء يومياً في هذا التوقيت سيما أن بيتي لم يكن بعيداً عن مسجد الكلتاوية لأنني كنت من سكان ( البياضة والجبيلة وجب القبة ).

وخلال الأسبوع الأول حمل قناعتي وسارع إلى جمع ما أمكن من علماء الدين بحلب وأوضح لهم عن إمكانية هبوط سفينة فضاء أو أي شيء آخر على القمر أو المريخ والزهرة وهذا ما توحي به آيات الذكر الحكيم .

وراحت الأيام تترى وشغلتني مهامي الإعلامية في الصحافة والإذاعة والتلفزيون إلى أن ساقتني سنون العمر إلى التقاعد من عملي الصحفي وأصبحت أكثر تفرغاً للقرآن . وها أنا ذا أقدم لكم هذه المحاولة راجياً أن تنال بعض رضا أولي الألباب .

ولكن قبل أن أختمها أود أن أفصح لكم عن بعض ما يدور في خلدي إزاء ما نحن فيه من جهالات وفتن وما يخططه لنا الغرب السياسي جراء عدواته للقرآن . 

ألا ترون كما أرى أن المعطى العلمي والتكامل الفكري المتمثل في كتاب الله المقروء (القرآن) هو الفيصل بين الحق والباطل ؟ ذلك لأن الكهنوت السياسي الغربي في مسيرته العدوانية في كل مطاوي التاريخ عبّر عن توجهه العدواني في كتاب ( نهاية التاريخ ) لفوكوياما , (وصراع الحضارات ) لصموئيل هنتجتون اللذين يبدوان مختلفين ظاهراً لكنهما ملتقيان باطناً وكأنهما يترجمان الرؤية الخرقاء لبنجامين كيد الزاعم بحتمية هيمنة العنصر الانكلوساكسوني على العالم لكونه الأفضل والأقوى , بينما المفكرون المسلمون أكدوا على عالمية الإسلام سواء أحمله العرب أو اتبعه الغرب وأكدوا أن وحدة الإنسانية هي الهدف الأسمى للناس لأنهم عبيد الله أجمعين , وهذا ما نتلمسه في الخط الناظم لآيات الذكر الحكيم الممثل بالآية /13/ من سورة الحجرات (( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير )) وهذا ما استهدفته من هذه الخاتمة .. أي لو اعتمد الغرب كتاب الله المقروء ( القرآن ) كما اعتمد الكون كتاباً مخلوقاً لاكتشف في القرآن ما لم يكتشفه العرب والمسلمون , وبذلك يخدمون أنفسهم والبشرية جمعاء سواء اعتنقوا ما دعا إليه القرآن أو لم يعتنقوه , لكنما الأمر الأكثر أهمية على الصعيد الدنيوي هو وجود معطيات علمية في القرآن الكريم منذ أربعة عشر قرناً ونيف ولم يتوصل إلى بعضها العلم الحديث إلاّ في النصف الثاني من القرن العشرين .

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
د . محمد الراشد

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة