الأسرة في التراث الحلبي – الرجل أنموذجاً

العدد: 
14882
أربعاء, 2017/03/08

أقامت مديرية الثقافة بحلب محاضرة بعنوان (الأسرة في التراث الحلبي – الرجل أنموذجاً) قدمها الدكتور محمد حسن عبد المحسن في صالة تشرين وتحدث فيها عن الأسرة الحلبية وصفاتها القائمة على الوفاء وتواصل القربى ودفء العلاقات الأسرية في البيت الحلبي بين الجد والجدة والأب والأم والأولاد والأحفاد قائلاً: إن الصلات الحميمية من أبهج الأمور في الحياة الشعبية الحلبية التي يسعد بها الأجداد والآباء والأحفاد فكبير العائلة يعلم الصغار ما توارثه من عادات وتقاليد وأعراف ومأثورات شعبية ومخزون ثقافي وديني حتى حرفته يلقنهم إياها ويدربهم عليها .

ثم قدم المحاضر شرحاً عن أهمية التراث الشعبي فهو يتماهى في حضارة الأمة وعليه يقوم كثير من إبداعها الفكري كما أنه يعد خير مرآة تعكس مختلف نتاجات مبدعيها وإن التراث الشعبي اللامادي من أهم مصادر الفكر الجمعي ، ذلك الفكر الذي تخلص من تعقيدات المنطق وتحرر من تنظيرات الإيديولوجيات .

ثم تحدث عبد المحسن عن الرجل في المأثورات الشعبية فالرجل سواء كان جداً أو أباً أو عماً أو خالاً أو أخاً فهؤلاء جميعاً أعمدة أسرهم ويعول عليهم في مجتمعنا الشرقي في كل ما يتعلق بشؤون العائلة إلى حد كبير لا سيما البيت الحلبي الذي يقوم على كاهل الزوج فعندهم: (الرجال رحمة ولو كنو فحمة) (الرجال رجال لو ربطوه بالحبال) (الرجال ما بنعاب ولو كان مسمار بالباب) فالرجل الحلبي نتيجة خبرة وثقافة شعبية تراكمية يجد نفسه في العمل خارج البيت ومن هنا فإنه يقضي جلّ نهاره في متجره أو تجارته أو صنعته وهذا كله على حساب حياته الخاصة أو على حساب أسرته (الحلبي إذا ردت تقصله عصبه ما بينتقص) .

وأضاف المحاضر: إن للرجل مكانة في المجتمع الحلبي وكثيراً ما يكنى بألقاب مثل (القبضاي – الزكرتي – ابن الحلال – الجومرت – شيخ الشباب) ومن الصفات التي يرونها في الرجل الوفاء بالعهد والذمم والعفو عند المقدرة وحماية العرض ونصرة الجار والعفة والإباء ورفض الذل وغيرها من الصفات.

فالرجل المثالي له صفات يحبونها فيه كأن يكون عارفاً بدقائق الأمور حكيماً كريماً (الزلمة يكون عريف وصريف) (الرجال جنّا والمرا بنّا) (لا مطر إلا مطر السيل ولا جلب إلا جلب الرجال) .

وقال عبد المحسن : إن الحلبيين كانوا مادحين للكرم في الرجل (فلان يعطي بسخا) (الأخ بيعطي بمنية والزوج بيعطي بحنية) ويرغبون في الرجل أن يكون ملماً بمختلف المعارف (فلان مثل الطاسة منين ما نقرتا بترن) ويحبون فيه توافر صفات العدالة والقوة (الرجال رجال ولو ربطوه بحبال) وأن يحفظ الوعد ويحترم الكبير ويوقر الصغير وكبيرهم في السن هو أهل للمشورة والوعظ والإرشاد (إن كنت محتار عليك بالختيار) وهناك صفات يكرهونها في الرجل كأن يكون كسولاً: (بعد ما أكل واتكى قال: يا مرا أكلك ماله زكا) ويكرهون أن يكون طائشاً (يا أرض اشتدي ما حدا قدي) (مساوي حاله عنتر زمانه) .

وأضاف د. عبد المحسن : إن الحلبيين لا يروق لهم أن يكون الرجل لا مبالياً كقولهم: (كل مين بياخذ أمي بسميه عمي) وأكثر ما يكرهون في الرجل قلة الشرف والأدب وعدم الوفاء والمخادعة (فلان ما عنده عزة نفس) (فلان عينه لبرا) (فلان المسبحة بإيده الشيطان بجيبه) وينالون من الرجل الناكر للجميل بقولهم: (ابن آدم أسود راس) كما ينسبون إلى الحلبيين قولهم (الحلبي إذا انجلق) ويقال للحلبيين (جلق) وأصلها إيجابي وتعني : من جل القوم. ولا يكرهون شيئاً في الرجل مثل كرههم للبخل فيصفونه بقولهم (زلمة مصمص) (جاب الرجال عصير فكر حاله أمير).

وتحدث المحاضر بأن الزواج عند الحلبيين ضرورة لا مفر منها للرجل لذلك فهم يلحون عليها: (الرجل بلا مرا متل المطبخ بلا مكنسة) (رجال بلا مرا متل الخاتم بلا جوهره) ويقول والد العروس لخاطب ابنته (بدي طنجرة تبقبق ما بدي قندرة تزقزق) أي يريد صهراً كريماً وليس بخيلاً وأول واجب على الحلبي تجاه أولاده أن يحسن تربيتهم وللتربية عندهم أصول يتعارفون عليها إما بالتنبيه أو بضبطهم وأخذهم بالشدة (الولد عطيه وش بينجلق وما بيرتد) أو باللين (ربيته كل شبر بندر) وأكثر ما يحزن الرجل موت صغاره (مو مات ابنه وما بقى يشتهي شم الهوا) .

في نهاية المحاضرة أوضح عبد المحسن أن لكل مجتمع مأثوراته الشعبية الشائعة بين أناسه يتداولونها فيما بينهم وكثيراً ما تتقاطع هذه المأثورات مع مثيلاتها الشعبية العربية والعالمية وهذا أمر لا ينقص من قيمتها وإنما على العكس تماماً يعطيها بعداً إنسانياً وحضارياً يدل على التواصل بين الأمم والشعوب والحضارات عبر العصور .

حضر المحاضرة احمد محسن واحلام استانبلي معاونا مدير الثفافة بحلب وعدد من المهتمين.

ت: أحمد حفار

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
عامر عدل

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة