بدرجة "95% شرف" الطالب جزار يحصل على درجة الماجستير لرسالته " تأثير إضافة ضئيلة من الألمنيوم والنحاس على البنية المجهرية والخواص الفيزيائية لخلائط لحام أصهرية "

العدد: 
14883
خميس, 2017/03/09

منحت جامعة حلب كلية العلوم – قسم الفيزياء - الطالب أحمد عمر جزار درجة الماجستير بدرجة شرف 95% لبحثه المقدم بعنوان ( تأثير إضافة ضئيلة من الألمنيوم والنحاس على البنية المجهرية والخواص الفيزيائية لخلائط لحام أصهرية التركيب مكونة من sn_196zn  ) . بإشراف الأستاذ الدكتور محمد بشير كرمان ومشاركة الدكتور فواز الكيالي .

وأوضح الطالب في دراسته أن المعادن من أكثر العناصر أهمية ووفرة في الطبيعة إذ إن وجودها في حياة الإنسان له تأثير واضح في بناء حضارته على مر العصور، وتحقيق مطالبه الأولية.

كما يعد اليوم تشكيل الخلائط جزءاً لا يتجزأ من الاقتصاد العالمي، حيث إنها أساس لكثير من الصناعات المختلفة الأمر الذي أدى إلى تطور الخلائط وتحسين خواصها لاستخدامها في كافة المجالات، وقد شهد العصر الحديث تطورات أبرزت كفاءة الإنسان في التعامل مع عمليات تشكيل تلك المعادن بطرق ووسائل وتقنيات أظهر فيها مهارته وبراعته.

وأشار الطالب في أطروحته إلى أنه تم في البحث إجراء دراسة نظرية لخلائط اللحام وأنواعها المختلفة وتطبيقاتها وأهم ميزاتها ومحاولة إنتاج خلائط لحام تتميز بأكبر عدد ممكن من الخصائص والميزات الخاصة باللحام.

وتم تحضير مجموعة من الخلائط المعدنية الثلاثية لدراسة تأثير إضافة عنصر النحاس على الخليطة الثنائية المحضرة بطريقة التبريد بسرعة فائقة من المصهور باستخدام تقانة الصهر المغزلي ، وذلك لمعرفة تأثير إضافة هذا العنصر على الخصائص الميكانيكية والبنيوية والكهربائية لهذه الخليطة وتحديد الخليطة الأفضل لاستخدامها كخلائط لحام .

كما تم تحضير مجموعة من الخلائط الثلاثية لدراسة تأثير إضافة الألمنيوم إلى الخليطة الثنائية المحضرة بطريقة التبريد بسرعة فائقة من المصهور باستخدام تقانة الصهر المغزلي وتحديد الخليطة الأفضل لاستخدامها كخلائط لحام.

وتعتبر خليطة اللحام المحضرة بطريقة التبريد السريع هي الخليطة الأفضل ، وذلك لتميزها بخصائص فيزيائية وصناعية جيدة (ناقلية كهربائية عالية ودرجة انصهار مختلفة).

وفقاً لما سبق أيضاً يمكن اعتبار الخليطة هي الأفضل كخليطة لحام نظراً لكونها تمتلك خواص بنيوية وميكانيكية وكهربائية أفضل من بقية الخلائط المحضرة.

وبيّن الطالب الخلائط المناسبة من أجل اللحام:

ماهي الخلائط الأمثل من أجل استخدامها كخلائط لحام؟

يجب أن تتمتع الخلائط بخواص عدة حتى تكون مناسبة للاستخدام، كخلائط اللحام الخالية من الرصاص وأهمها:

ـ أن تكون الناقلية الكهربائية للخليطة جيدة، حتى لا تعيق مرور التيار الكهربائي وبالتالي أن تكون مقاومتها النوعية الكهربائية صغيرة.

ـ أن تكون قساوة هذه الخلائط مناسبة، وأن تكون مرنة ومقاومة للإجهادات.

ـ ألا تحتوي على أي عناصر سامة.

ـ مراعاة الجانب الاقتصادي حيث إن هذه الخلائط ذات استخدامات كثيرة في الصناعة وتستهلك بكميات كبيرة جداً وبالتالي يجب مراعاة التكلفة للخلائط المراد استخدامها في هذا المجال.

وخلص الطالب في بحثه إلى المقترحات والتوصيات التالية :

بناء على تقدم العلوم وخاصة في مجال علوم المواد المرتبطة بعلم المعلومات نجد أنه من الأفضل أن نوجه أبحاثنا العلمية إلى تصنيع مواد جديدة تتميز بخواص يمكن أن نوظفها فيما نحن بحاجة إليه وتكون آمنة وصديقة للبيئة المحيطة ، لذلك نقترح أن تكون خطة البحوث المستقبلية :

1ـ تحضير ودراسة الخواص الكهربائية والميكانيكية والحرارية بما يتعلق بالخواص كحالة عامة لخلائط معدنية مصهورة خالية من أي عنصر غير آمن للاستخدامات الصناعية والطبية والإلكترونية وللاستخدامات البيولوجية وتتميز بصفات متميزة لذلك نقترح أن يكون هناك فريق عمل لإنشاء معمل متميز للمواد المتقدمة يهتم بدراسة وتحضير:

ـ خلائط اللحام الخالية من الرصاص.

ـ خلائط المحامل الخالية من الرصاص.

ـ خلائط تذكر الشكل بهدف التوسع في مجال الخلائط المعدنية المصهورة والتي لها استخدامات واسعة في المجالات الصناعية الطبية والالكترونية .

2ـ دراسة تأثير المعالجة الحرارية وكذلك الانتشارية الحرارية للخلائط المحضرة بتقنية الصهر المغزلي على خواصها البنيوية.

3ـ دراسة تأثير المفعول الكهرحراري للخلائط المحضرة باعتبارها مواد نصف ناقلة.

يذكر أن لجنة الحكم على الرسالة تكونت من الأستاذ الدكتور محمد بشير كرمان رئيساً ومشرفاً والدكتور محمد أنور بطل والدكتورة فاطمة سروجي أعضاء .

حلب
المصدر: 
الجماهير

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة