أن تحشد للثقافة

العدد: 
14885
سبت, 2017/03/11

قبل أسبوع من اليوم أقامت صحيفة الجماهير ندوة حوارية بمناسبة مرور اثنان وخمسون عاماً على اصدارها بعنوان " الجماهير في عقدها السادس مسيرة عطاء وصمود وانتصار " ، إلا أن ما أثار انتباهي ما قاله لنا أحد المهتمين بالشأن الثقافي فقال بالعامية " حشدتوا للندوة " فأجبناه بأننا وجهنا دعوات للفعاليات المختلفة بالمحافظة ونرحب بمن يحضر وقد نعذر بعض من لا يحضر ولا نعذر البعض الآخر .

إلا أن ما قاله الصديق العزيز أثار في نفسي شجوناً أولها حول الواقع الثقافي وما وصلنا إليه من انحدار فكري ومعرفي فأصبح جمهور الثقافة يحشد ، أي يتم جمعه في قاعة دون رغبة منه أو اهتمام وهذا في حقيقة الأمر ما يحدث في كثير من الفعاليات الثقافية والتي تقوم بها بعض الجهات ، أما الروزنامة الثقافية الاعتيادية فجمهورها معروف ولا يتجاوز أصابع اليدين ، الأمر الآخر هو أننا كصحيفة محلية يفترض أننا المعبر عن أبناء حلب هل نحتاج لانتهاج طريقة " حشد الحضور " لملء الكراسي في قاعة أو مدرج لنظهر اهتمام ومتابعة الجماهير لنا خاصة وإننا نحمل اسمهم فإذا كان الأمر كذلك فيحق لنا أن نعاتب ونلوم جمهور القراء ، أما إذا لم نكن نعبر عنهم بشكل صحيح فإن هذا الأمر يستوجب منا وقفة مع الذات لنقيّم واقع عملنا وسبب ابتعاد الجماهير عن صحيفتهم .

بكلا الحالتين فإن الحالة تستوجب الدراسة سواء للشارع الثقافي أو لناحية حضور الصحيفة والتي نقر أن عدم طباعتها والاكتفاء بالنشر الإلكتروني أثر سلباً عليها من ناحية المتابعة الجماهيرية لها خاصة مع وجود مواقع أكثر جاذبية للقارئ واهتمام الجمهور بوسائل التواصل الاجتماعي بشكل كبير والابتعاد عن قراءة الصحف والكتب وغيرها من المطبوعات .

وبانتظار إعادة الطبع أو الاهتمام بالشأن الثقافي فإننا لن نتبع طريقة " حشد الجمهور " ولكننا سنعمل على تطوير المضمون لنجذب جمهوراً فقدنا جزءاً منه بسبب تداعيات الأزمة فخسارتنا للقارئ المتابع لا يعوضها حضور ندوة .

حلب
الكاتب: 
حسن العجيلي

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة