فرقة شيوخ الطرب تجدد مسيرتها في الحفاظ على التراث الحلبي الغنائي

العدد: 
14889
أربعاء, 2017/03/15

من حلب الشهباء انطلقوا حاملين مشروعهم الفني في استكمال مسيرة عظماء الطرب في سورية ليوصلوا التراث الحلبي من الموشحات والقدود إلى العالم فكانت فرقة “شيوخ الطرب” الغنائية منطلقا لمشروعهم الفني العربي.

أخذ أعضاء فرقة “شيوخ الطرب” على عاتقهم المهمة الجميلة كما يصفها الفنان عبود عساف في تصريح لـ سانا الذي أعاد إحياء الفرقة من جديد في نقل الصورة الحقيقية عن سورية بلد الحب والعطاء والفن الأصيل كما فعل أسلافهم.

ولكون الجمهور الحلبي بحسب عساف لا يكتفي بسماع الصوت الجميل وانما يستمع بكل حرفية للصوت ومساحاته ونوع الغناء الذي يقدمه المغني عمل أحد أعضاء نادي شباب العروبة للفنون في حلب عام 1982 على تأسيس فرقة باسم “رباعي الطرب” بهدف جمع الفنانين للغناء الجماعي فتم جمع أربعة من أهم فناني حلب هم نهاد نجار ورضوان وعمر سرميني وعبود بشير لتنطلق هذه الفرقة بعدها إلى الوطن العربي ومن ثم الى العالم وعرفت لاحقا باسم “شيوخ الطرب”.

حمل أعضاء فرقة “شيوخ الطرب” على عاتقهم وهم بعمر الشباب مسؤولية كبيرة في نقل التراث الشرقي والحلبي بشكل خاص وعن ذلك يقول عساف: “تعتمد الفرقة على ثلاثة أو أربعة مغنين يؤدون بشكل جماعي مع التخت الشرقي الحلبي”.

ويسعى عساف إلى تبني بعض المواهب الحلبية التي يحرص على ضمها بهدف الحفاظ على اللون الحلبي في أوساط الشباب وكي لا يجرفهم تيار الغناء الهابط بحسب تعبيره مستعرضاً أسماء العازفين في الفرقة وهم محمد نحاس “قانون” وبشار الحسن “عود” ومحمد خير نحاس “ناي” إضافة إلى مشاركة رئيس فرع نقابة فناني حلب عبد الحليم حريري على آلة الكمان.

وعما إذا كان للموشحات والقدود الحلبية جمهور خاص يتابعها بانتظام بين عساف أن طبيعة هذا النمط الغنائي كقالب مركب وملحن بقواعد وأوزان وشعر تجعل اذن المستمع أكثر طربا للحن والكلمات من الأغنية السريعة.

واستعرض عساف الفرق بين الموشحات الاندلسية والقدود الحلبية فالأول هو شكل شعري مركب على لحن عربي والأغلب حلبي كما للموشح قاعدة مركبة بالإيقاعات والشعر ويتألف من دور أول وثان وخانة وغطاء للموشح أما القد فهو جملة لحنية مكررة بإيقاع خفيف وأحيانا كلماته مكتوبة باللهجة العامية وبعضهم مأخوذ من الإنشاد الديني وبالعكس مشيراً إلى ان عمالقة رواد الطرب في حلب أضافوا للموشح الأندلسي والمصري الخانات وأعادوا صياغته كي يكون أكثر جمالاً.

وعن برنامج “شيوخ الطرب” القادم أوضح عساف أن الفرقة تستعد حاليا لإقامة حفلات في عدد من الولايات الامريكية اضافة لحفلات مماثلة في كل من تونس وهولندا.

يذكر أن عساف ابن مدينة حلب تتلمذ على يد الفنان محمود فارس الذي كان يرأس فرقة حلب الإنشادية وتعلم منه مدة لا تقل عن 15 عاما الكثير من الموشحات والقدود وبعد تخرجه من معهد حلب الموسيقي أسس فرقتي “التراث الحلبي” و”حلب للإنشاد” كذلك أنشأ معهد حلب لتعليم أصول الغناء والموشحات والقدود ومن خلاله أعاد تأسيس فرقة “شيوخ الطرب”.

دمشق
الفئة: 
المصدر: 
سانا - الجماهير

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة