شهباء المجد

العدد: 
14891
جمعة, 2017/03/17

نسيت جنوني وغاب القلق 

                وظني بأني شممت العبق

ورحت أغازل طيف النسيم

                كأن الكنار بقلبي نطق

/ أشهباء / هذا الذي بيننا

                 يعيش بروحي ونلت السبق

نغني معاً للهوى والجوى

              ونسكر حيث نشم العبق

نموسق إيقاعنا في القصيد

             ونرسم ألوانه في نزق

إلى الله أشكو انفصام الليالي

         وغيم يجر الشقا والقلق

أحس الليالي تزيد اضطراباً

         شعوري شفيف وقلبي صدق

بلادي غزاها ضعاف النفوس

              وأرضي الحبيبة باتت سبق

معاني تلاشت .. أماني ضاعت

              وما قد جنينا قضى وانفلق

قضى الله أن نبتلي يا رفاق

              وهذا البلاء يعيد القلق

وبعد الذي نالنا منهم

              استعنا عليهم برب الفلق

هي الروح تعشق ورد الجنا

                وتغنى بعطر إذا ما غدق

فسورية المجد أرض التحدي

                وقد فاز بالمرتجى من سبق

تآمر كل الطغاة عليها

                و"بشار" قال: بهذا صدق

ومهما .. ومهما .. فدرع الشمال

                هي المجد منها الصمود انطلق

وفي حلب اليوم شعب وجيش

                يدافع عنها بشتى الطرق

وشهباء أغنته بالأمس حباً

                وكان الكنار بها والحبق

بضنك المعيشة كان الحصار

                وقد حاربونا بشتى الطرق

ولكننا قد حصدنا انتصاراً

                رسمناه نصراً بلون الشفق

فيا أمتي قد كفانا ضياعاً

                وكيف السبيل؟ وما من رمق

بتشرين كنا معاً فانتصرنا

                وما عاد بالمرتجى من قلق

و"حافظ" فينا الأبي .. القوي

                وحقق نصراً بنا وانطلق

هو المجد في بارقات السيوف

                وليس بدرء الأذى من نفق

وماذا أقول لكم يا رفاقي؟

                وبعث العروبة حين انطلق

بآذار غنت صبايا الشآم

                    بآذار شعبي شجا وارتفق

فسورية المجد رمز التحدي

                    فقلبي شجا ولساني نطق

و"بشار" فينا يقود الجحا...

                فل بركان نار غلى وانطلق

هو العمر فيه المعاني ... الأماني

                ينال المحبة عبد صدق

وفي حلب الباتت تخوض النضال

                وترسم مجداً بدا من أفق

يعطره الورد كيف تندا

                ويطلق خيل المدى للسبق

و"بشار" فينا الوليد .. الوليد

                استعان عليهم برب الفلق

فسبحان ربي تجلّى بنصر

                وسبحان ربي بما قد خلق

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
محمد الزينو السلوم

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة