عناوين وطنية وتربوية واجتماعية في " الملتقى الثقافي الوطني الرابع " نشر الوعي الثقافي وفق مقتضيات المرحلة الراهنة

العدد: 
14893
أحد, 2017/03/19

المبادرات ودورها في إعادة الإعمار كانت المحور الأول من فعاليات " الملتقى الثقافي الوطني الرابع " نشر الوعي الثقافي وفق مقتضيات المرحلة الراهنة .

الدكتور حليم أسمر نائب عميد كلية التربية بحلب تحدث عن المبادرات ودورها في إعادة الاعمار فأي مبادرة لا تكون مقبولة إن لم تكن سورية بامتياز وبناء العالم يبدأ من سورية فسورية هي الأساس.

وشرح الدكتور أسمر مفهوم المبادرة فهي العمل والنشاط وبها ينمو الانسان نقبل بها للتكوين والتمكين وللتنمية المستدامة ويجب أن تكون مستمرة وتهدف لبناء البشر قبل الحجر فتوطين الانسان يؤدي إلى الصناعة الفكرية.

وأضاف بأننا بحاجة إلى مبادرات لتمكين المرأة في المنزل وخارجه ولإعادة تنظيم الأسرة واخرى تجاه البيئة وأن تشمل  كافة الأصعدة الثقافية والاجتماعية والتربوية فمشروع بناء الانسان والتنمية المستدامة وخاصة في الريف السوري من المشاريع الهامة على صعيد إعادة الإعمار.

دور المعلم في غرس مفاهيم المواطنة

جنان بي عضو المكتب الفرعي لنقابة المعلمين تحدثت عن دور المعلم في غرس مفاهيم المواطنة فالسلوك الذي يدل على الالتزام بالواجبات قبل الحقوق ومحبة المجتمع والتفاعل الإيجابي واتقان ثقافة الحوار هو من المواطنة الحقة ، فالأساليب التربوية لها دور في تحقيق قيم المواطنة كبناء الإسان المتكامل والمتوازن فكرياً واجتماعياً الملتزم بأداء واجباته والمؤمن بحقوق الانسان والعدالة والمساواة.

وأضافت ان المواطنة تتناول ثلاثة جوانب : المعرفي الذي يقوم على تقديم المعلومة كالتعريف بالتاريخ الوطني والحياة الدستورية ومؤسساتها والانظمة والقوانين ، والجانب الوجداني الذي يتعلق بحزمة من المشاعر والقيم والحرص والانتماء ومحبة الوطن والحفاظ على ممتلكاته والارتباط بالأرض ،والجانب الأدائي الذي يتمثل بالانسجام بين القول والفعل وذلك بالقدوة الحسنة من قبل المعلم فالوقوف بعزة وفخار أمام تحية العلم تعطي قيمة سلوكية عملية للطلاب .

مبينة أن التمسك بالوحدة الوطنية تعزيز لقيمة تربية المواطنة فالعودة إلى الأصالة وحب الوطن هو الحضارة فبقدر تحصين وبناء الإنسان يصبح الوطن منيعاً.

دور الأدب في تعزيز الشعور بالمسؤولية الاجتماعية والوطنية

محمد جمعة حمادة تحدث عن دور الادب في تعزيز الشعور بالمسؤولية الاجتماعية والوطنية فالأدب هو كل ما دونه الإنسان تعبيراً عن خبراته على مر التاريخ من شعر ونثر وقصص فخصوصيته هي عالميته ، فالأدب يجب أن يكون أدباً مقاوماً لا أدب عجز واستسلام أدباً وطنياً قومياً أدبا عربياً بحق.

وأضاف حمادة أن الأديب هو الفرد القادر على منح رسالة وتجسيدها والنطق بها أمام الجمهور فهو يرسم إبداعه في حياة الناس ويكشف الحقائق الجديدة ويساعد الناس في إدراكها لوضعها في المسار الصحيح فهو صاحب قضية ورسالة وفي الوقت نفسه شاهد ومبشر ومعلم ومنور يجب عليه أن ينخرط في الدفاع عن وطنه وشعبه وأرضه وعرضه وشرفه فالأدب مسؤول والمسؤولية تنحصر بالتزام الاديب بقضايا شعبه فهو شاهد على العصر ومرآة الحياة.

دور وسائل التواصل الاجتماعي في تعزيز ثقافة المبادرة

وألقى الزميل سعد الراشد محاضرة بعنوان دور وسائل التواصل الاجتماعي في تعزيز ثقافة المبادرة تحدث فيها عن وسائل الإعلام التقليدية ونشأتها بدءاً من الصحافة الورقية إلى الاذاعة والتلفاز وصولاً إلى شبكة الانترنت بما توفره عبر مواقعها الاخبارية من مزايا تجمع بين النصوص المكتوبة والمقاطع الصوتية اضافة إلى الخرائط والصور التوضيحية.

وأوضح الراشد أن للإعلام وظيفة تثقيفية للمجتمع من خلال نشره للأخبار والأنشطة الثقافية والأعمال الفنية بهدف المحافظة على التراث والتطور الثقافي وتوسيع آفاق الإنسان وإطلاق قدرته على الابداع بالإضافة إلى الوظيفة التربوية التي تتمثل في عملية إعطاء تفاعلي بهدف تزويد المتلقي بالخبرات والمواقف والأفكار والقيم الاجتماعية التي تساعد على الانسجام مع أخلاق المجتمع.

واختتم المحاضر حديثه عن علاقة الإعلام بالتعليم والتربية مبيناً أن مؤسستي التربية والإعلام تسعيان إلى تحقيق أهداف اجتماعية وتربوية وإن اختلفتا في الوسائل والأساليب فهما تجسدان هدفاً واحداً يتمثل ببناء الانسان المثقف المتعلم والمدرك لقضايا أمته والحريص على نمائها والرفع من شأنها.

دور فعاليات منظمة طلائع البعث في تنمية روح المبادرة لدى الطفل

وقدم مصطفى جيلو عضو قيادة فرع منظمة طلائع البعث بحلب محاضرة عن دور فعاليات منظمة طلائع البعث في تنمية روح المبادرة لدى الطفل تحدث فيها عن صفات المبادرة من حيث أن تكون محمودة وسريعة وجديدة وايجابية وأن يكون الإنسان القائم بها فعالاً لا خاملاً وكسولاً.

وأوضح جيلو كيفية إكساب الطفل روح المبادرة من خلال الجوانب العلمية كتدريب الطفل على امتلاك روح العزيمة واستيعاب المتغيرات والحماس والفاعلية وضرورة ربط الجانب النظري بالتطبيق العملي وتقديم الدعم النفسي للأطفال من خلال الحوار والنقاش والفعاليات الهادفة لتعزيز روح الوطنية وحلقات بحث من صميم الواقع ومواكبة لظروف البلد الراهنة فعملية تحصين الجيل بشكل متين وقوي تتم خاصة في مرحلة التعليم الاساسي.

وشرح المحاضر علاقة المنظمة بالأطفال من خلال تأمين جميع الوسائل المتاحة بما يتناسب مع متطلبات المرحلة الراهنة في كافة المراحل من معسكرات وندوات ومحاضرات فبناء الإنسان السليم المعافى من كل الأفكار السلبية هو هدف المنظمة الاول الذي يحظى بكل اهتمام.

رحلة علمية الى التاريخ

المهندس مجد الصاري قدم محاضرة بعنوان رحلة علمية الى التاريخ شرح فيها طبيعة كوكب المريخ من الناحية الجغرافية والفيزيائية فهو رابع كوكب بالمجموعة الشمسية ويمتاز بلونه الاحمر وقربه الى الارض وفيه أكبر براكين المجموعة الشمسية (اوليمبوس مونز) وغلافه الجوي يتكون من غاز ثاني أوكسيد الكربون وطول السنة المريخية 687 يوماً ارضياً وله قمران فوبوس وديموس.

وبين المهندس الصاري أن هناك اوقات معينة لإرسال المركبات الفضائية وأول محاولة للوصول إلى سطحه كانت عام 1962 وكانت أهم الاكتشافات على الكوكب الأحمر هي وجود المياه السائلة ووجود كميات هائلة في القطبين الشمالي والجنوبي وأوضح المحاضر أن المحاولات قائمة للعيش على أرض المريخ ضمن السنوات القادمة.

حماية الوطن وإعادة بنائه أخلاقيا ومعنويا وماديا

حماية الوطن وإعادة بنائه أخلاقياً ومعنوياً ومادياً كان عنوان المحاضرة التي قدمتها أحلام استانبولي معاون مدير الثقافة بحلب مشيرة إلى أن الوطن هو حالة العشق التي تنشأ بين الأفراد تجاه أرضهم فهم من يعطون للأرض قيمتها وحب الوطن غير مشروط وأن حماية الوطن تكون بالجيش الذي يدافع عن هويتنا ومقدساتنا وأمننا وأماننا والشعب الذي يكون سندا وعونا له.

وبينت المحاضرة أن حماية الوطن مسؤولية الجميع فالأسرة لها دورها في غرس قيمة ومعاني حب الوطن في قلوب الأبناء منذ الصغر والمجتمع عبر مؤسساته الدينية والتربوية له دوره في زرع السلوك الأخلاقي الايجابي والحس الوطني لدى كافة أطياف المجتمع وصولاً إلى الاندماج والتكامل.

وأضافت المحاضرة للشباب دور مهم في إعادة البناء لأنهم عماد كل أمة وأساسها فالاهتمام بالشباب وتعليمهم وتعزيز الثقافة الوطنية لهم وزرع الوعي لديهم يسهم في بناء الوطن ومستقبله.

تعزيز القيم الاجتماعية والوطنية وتنمية الحس بالمسؤولية

محمد باسم عباس رئيس دائرة التأهيل والتدريب في مديرية أوقاف حلب قدم محاضرة بعنوان تعزيز القيم الاجتماعية والوطنية وتنمية الحس بالمسؤولية بين فيها وجود نقاط ارتكاز لتعزيز القيم الاجتماعية كإتقان العمل في جميع الظروف فالعمل غير المتقن غير صالح وثقافة المبادرة تبدأ من الفرد والإعمار مسؤولية الجميع والحس بالمسؤولية هو درة القيم فأي قيمة أخلاقية لا تتجلى إلا إذا اقتنع الانسان بها فإن نمت هذه السمة حصلنا على مجتمع فاضل فالحس بالمسؤولية يتجلى بالنصيحة وإبداء الرأي الجيد كي ينتج عنه سلوك صحيح معافى.

وأضاف المحاضر أن السبل لتعزيز القيم في الجيل والنشئ تتمثل بالتربية والقدوة الحسنة فاتباع الفعل بالقول هو الأساس فالنموذج الضعيف يكون التابع ضعيف وأن تكون آثار القيم واضحة وفاعلة بشكل عملي .

وبين عباس أن غرس القيم الاجتماعية او المهنية أو الاقتصادية يجب أن يكون على مستوى العمق وليست السطحية والمعتقد الصحيح ينتج عنه سلوك صحيح .

وبين حسام داوود عضو قيادة فرع منظمة طلائع البعث بحلب أن الهدف من الملتقى هو التوعية بأهمية المبادرات ودورها في إعادة البناء والإعمار وتنمية حس المسؤولية وحماية الوطن وتعزيز دور الابداع وتوجيه رسائل للمشرفين لدورهم الهام في تعميق ثقافة المبادرة والإبداع لدى الاجيال.

وفي تصريح للجماهير قال مدير الثقافة بحلب جابر الساجور:من أهم عوامل نجاح العمل الثقافي الهادف الى بناء جيل عقائدي مؤمن بعدالة قضيته وتعزيز حب الوطن والانتماء إليه والابتعاد عن التطرف هو التعاون بين كافة الجهات المعنية للتركيز على شريحة الأطفال واليافعين ومن ثمار التعاون المثمرة والبناءة في هذا المجال التشاركية التي حصلت في الملتقى الوطني الرابع بين وزارة الثقافة ومنظمة طلائع البعث حيث تم التركيز فيه على الشريحة التي تعنى بالأطفال والموجهين وأمناء الوحدات الطليعية من خلال تقديم محاضرات وندوات وحلقات بحث علمية هادفة وحوارية.

ت: أحمد حفار       

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
عامر عدل

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة