(( أيتها الأم ))

العدد: 
14894
اثنين, 2017/03/20

أيامك موحشة أيتها الأم الخالدة

ابنة أودعتها تراب القبور

ابن يزاول تجارة البشر

مع العسر .. يسر

يأتي النصر ..

تجلجل أجراس الغابة

توقظ مجهول الكهوف

الكبَد يزول كزوال غيوم السموات

انهضي أيتها الأم العظيمة

حطمي عتبة الذهول المرير 

السلاسل والقضبان

عبرتها عيون النور

تسلقي حباله

اعلمي أنك منه وله

ربما نظرة تحيي الأمل

همسة تنهي الموت

لفتة تحضن الحنان

ينتهي ظمأنا

حين يبزغ نيساننا ..

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
فاطمة المسلم

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة