أطباء سورية يختتمون مؤتمرهم السنوي بحلب .. منح الطبيب الشهيد تعويضاً و مكافأة نهاية الخدمة بغض النظر عن سنوات الخدمة

العدد: 
14915
اثنين, 2017/04/10

أكدت توصيات مؤتمر نقابة أطباء سورية الرابع و الثلاثين في نهاية أعماله اليوم بحلب على منح الطبيب الشهيد تعويضاً و مكافأة نهاية الخدمة بغض النظر عن سنوات الخدمة و مخاطبة وزارة الصحة للتوسط لدى الجهات المعنية للتعويض عن الأضرار التي لحقت بالمنشآت الصحية الخاصة و إيجاد نظام داخلي لصندوق الكوارث و رفع أسعار التقارير الطبية المختلفة و مراسلة وزارتي الصحة و الشؤون الإجتماعية و العمل و النقابات و المنظمات الشعبية و الهلال الأحمر لإلزام الجهات التابعة لها بعدم السماح للأطباء بالعمل إلا بموافقة فرع النقابة و إعادة توزيع عائدات الصندوق المشترك لتصبح ٧٥ بالمائة للطبيب و ١٥ بالمائة عائدات أطباء و ١٠ بالمائة للمصاريف الإدارية و تعديل سعر الوحدات الطبية لتصبح ١٠٠٠ ليرة لكل وحدة و توجيه كتاب لوزارة التعليم العالي لتشميل طلاب الدراسات العليا بالتأمين الصحي و رفع رسم صندوق التعاون الفرعي السنوي ليصبح ( ١٠٠٠ ) بدلاً من ( ٥٠٠ ) ورفع قيمة العقوبات المالية للأطباء المخالفين الذين لا يلتزمون بالوصفات الطبية .

وأوضح نقيب الأطباء في سورية الدكتور عبد القادر الحسن في نهاية  المؤتمر أن المناقشات و المداخلات كانت غنية و معمقة وتناولت العديد من القضايا و المشكلات التي تواجه عمل المنظومة الصحية برمتها، مبينا أنه خلص المؤتمر إلى مقترحات و توصيات هامة أبرزها رفع سقف الراتب التقاعدي للطبيب من ١٨ ألف إلى ٢٥ ألف ليرة و رفع رسم التقاعد من ( ٥ ) آلاف إلى ( ١٥ ) ألف مع الحفاظ على تثبيت رسوم صندوق التكافل الصحي مع التأكيد على الالتزام  الكامل بالوصفات و التقارير الطبية و تشديد العقوبة على المخالفين و رفع قيمة التقارير الطبية لدعم خزانة التقاعد و التأكيد على الجانب العلمي و البحثي و التثقيفي من خلال استمرار إقامة المؤتمرات الطبية و العلمية و رفع مستوى الخدمات الصحية و تقديم أفضل الخدمات الطبية للمواطن .

و لفت الدكتور الحسن إلى أهمية انعقاد المؤتمر في حلب و الذي هو رسالة للعالم أجمع بأن سورية ماضية بكل ثقة و إصرار لمواجهة الإرهاب و قوى الشر في العالم و إعادة الإعمار و البناء و التلاحم مع أبطال الجيش العربي السوري خلف القيادة الحكيمة و الشجاعة للسيد الرئيس بشار الأسد .

في حين أشار رئيس فرع نقابة الأطباء بحلب الدكتور زاهر بطل إلى أن انعقاد المؤتمر المركزي بحلب له مدلولات عميقة و يؤكد عودة نبض الحياة لهذه المدينة الصامدة التي قهرت الإرهاب و انتصرت عليه منوهاً إلى أن القرارات و التوصيات التي خلص إليها المؤتمر شكلت دعماً و دفعاً قويين للعمل الصحي و لجميع كوادره إلى جانب ما تم إقراره على مستوى إعادة تنظيم العمل الطبي بمختلف الاختصاصات لرفد القطاع الصحي بكوادر مؤهلة علمياً و بما يغطي حاجة المنظومة الصحية .

ت.هايك أورفليان

حلب
الفئة: 
المصدر: 
الجماهير

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة