رحلة الموت

العدد: 
14924
أربعاء, 2017/04/19

خرجوا من الموت إلى الحياة ..

وكانوا جميعاً فرحين ..

الأطفال .. النساء .. والعجائز المساكين ..

خرجوا من كفريا والفوعة .. مسرورين

لم يدر في خلدهم .. أنهم إلى الموت راحلين

إذ كان الخائنون .. والغادرون .. لهم متربصين

أوقفوا مسيرة البسطاء الآمنين ..

كان الموت .. يحوم حولهم .. في العراء

ليحصد أرواح الأطفال .. والناس الأبرياء

كانت مجزرة رهيبة  .. نفذها إرهابي .. من الأشقياء

كل الإرهابيين .. تابعون .. خونة .. غادرون 

ينتظرون أوامر أسيادهم .. الحقراء

تناثرت .. في المكان .. الجثث .. والأشلاء

وعبقت في المكان .. رائحة الدماء

وسر بذلك .. كل الأوغاد .. والخبثاء

فانهمرت منا الدموع .. على كل الضحايا البسطاء

وأجهش الشرفاء .. في وطني .. بالبكاء

أين العالم المتحضر .. المتباكي بكل زيف .. ورياء؟!

أين الشعارات التي يحملونها ؟!

إنها محض ادعاء ..

تعامى العالم .. عن جرائم الإرهاب .. بكل جفاء

أين الذين يذرفون الدموع .. على السوريين .. ويجهشون بالبكاء؟!

أين مجلس الكذب .. الذي يغص بالعملاء؟!

ها هي الإنسانية .. تذبح .. وكل الأتقياء

أضحى في وطني .. كل شريف مفجوع

وبات وطني .. موجوع

الدماء اختلطت بالدموع

يا رب رحماك .. رحماك 

يا رب .. خلص البلاد والعباد .. من كل الأشرار

يا رب .. خذ بيد القائد بشار

وانتقم من كل الإرهابيين .. وحكومات الذل .. والعار

يا رب .. خذ بثأر النساء والأطفال .. وكل الشهداء الأبرار

سلاماً لك .. يا وطني .. يا وطن الشهداء الأطهار

سلاماً .. لأرواح الفوعتين .. الأخيار

سلاماً .. يا حماة الديار .. يا جيشنا المغوار

حماك الله .. يا بشار

حلب
الفئة: 
المصدر: 
الجماهير

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة